تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

مذكرة حول مصادرة الحريات ومعتقلي المؤتمر السوداني ودارفور(صور)

أغسطس ١٩ - ٢٠١٥ راديو دبنقا
جانب من المؤتمر الصحفي للجنة السودانية للتضامن بمقر دار حق بالخرطوم يوم الثلاثاء الموافق 18 اغسطس 2015(ارشيف)
جانب من المؤتمر الصحفي للجنة السودانية للتضامن بمقر دار حق بالخرطوم يوم الثلاثاء الموافق 18 اغسطس 2015(ارشيف)

سلمت لجنة التضامن مذكرة إلى مجلس حقوق الإنسان يوم الثلاثاء تتعلق بمعتقلى دارفور ومحكومي حركة العدل والمساوة بالإعدام بجانب قضايا الحريات ومصادرة الصحف والاستدعاءات المتكررة لنشطاء حزب المؤتمر السوداني من قبل جهاز الأمن.

وقال صديق يوسف رئيس اللجنة لـ”راديو دبنقا” إن المذكرة حوت أربعة قضايا وأوضح أن هناك 19 مواطناً اعتقلوا فى دارفور فى مارس 2014 وقضوا فترة كمعتقلين فى نيالا لستة شهور وفتحت عليهم بلاغات فى الاشتراك فى الحرب فى الوقت الذى اعتقل فيه المتهمين من منازلهم وليس لديهم سلاح.

 وحول التفاصيل الأخرى التي تضمنتها المذكرة أوضح صديق أن المذكرة حوت أيضا قضية الانتهاكات التى تتعلق بالصحف واستدعاءات الصحفيين وتقديمهم لمحاكمات ومصادرة الصحف بعد طبعها والتجسس على مواقع الصحف على الإنترنت وتخريبها وأوضح أن المذكرة شملت أيضا قضية نشطاء حزب المؤتمر السوداني الذين نفذوا عدة مخاطبات ويستدعيهم جهاز الامن كل صباح ويقضوا وقتا طويلا في مكاتب الأمن منذ التاسعة صباحاً إلى ما بعد منتصف الليل ثم يذهبوا ويعودوا فى اليوم التالي وذلك منذ 6 اغسطس الجارى.

وفي ذات الموضوع أعرب سياسيون ونشطاء حقوقيون عن قلقهم إزاء تدهور حالة حقوق الإنسان في البلاد، وانتقدوا “تهاون” المجتمع الدولى حول الانتهاكات “الجسمية” التي ترتكبها الحكومة واستمرارها في القصف الجوى على المدنيين ومواجهاتها للأنشطة السياسية السلمية بالقمع.

وقالت الدكتورة مريم الصادق نائب رئيس حزب الأمة القومى، في مؤتمر صحفي بالخرطوم، يوم  الثلاثاء، إن المجتمع الدولى يتعامل بصورة غير مواكبة للانتهاكات والممارسات التي ينتهجها النظام لحقوق الإنسان بالبلاد.

ومن جهته، قال إبراهيم الشيخ رئيس حزب المؤتمر السوداني، في المؤتمر الصحفي، إن 6 من أعضاء حزبه رهن الاعتقال اليومي بمقر الجهاز من العاشرة صباحا وحتي منتصف الليل. وأشار إلى أن التحقيقات مع معتقلى حزبه تركزت على المخاطبات الجماهيرية المناهضة للنظام والتي ابتدرها حزبه منذ وقت وانتظمت الساحات العامة وأسواق المدن السودانية.


عودة الي النظرة العامة