تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

تحول مدينة نيالا(يزوها البشير اليوم) الى ثكنة عسكرية والامن يستخدم العنف ويعتقل المتظاهرين واحتواء تظاهرة الفاشر

يناير ١٤ - ٢٠١٩ راديو دبنقا
تحول المدن لسكنات عسكرية(وكالات)
تحول المدن لسكنات عسكرية(وكالات)

تحولت مدينة نيالا حاضرة ولاية جنوب دارفور الى ثكنة عسكرية كاملة خرجت  رغم ذلك مظاهرة سلمية صباح امس بشارع الكنغو و تقاطع صينة السينما رغم احتلال الاجهزة الامنية للمكان باعتبار نقطة انطلاق الموكب السلمي المعلن.  ورفع المتظاهرون  في نيالا شعارات تسقط تسقط بس و سلمية سلمية ضد الحرامية و الشعب يريد اسقاط النظام ، وقابلت الاجهزة الامنية  على رأسها الامن الشعبي المتظاهرين  في نيالا بالعنف المفرظ و الضرب بالعصى  بالهراوات والغاز المسيل للدموع و اعتقلت العشرات من بينهم عبد السلام عبد الله جنكا وليد حسن بخيت و سحر صلاح و سعدي زريبة و المعلمة معزة عمر الحاج . وفي المقابل تجري الاستعدادات في المدينة لاستقبال الرئيس عمر البشير لنيالا اليوم عبر استخدام الاجهزة الحكومية لحشد من العربات وهي تجوب المدينة بمكبرات الصوت وهي تدعو الناس للخروج لاستقبال البشير في نيالا اليوم الاثنين.

 وشهدت ولاية شمال دارفور  حال الانتشار الامني غير المسبوق على شوارع مدينة الفاشر مع حالة الاستنفار التامة وسط الدوائر الحكومية من  قيام الموكب السلمي المعلن  وافشلت تنفيذه امس بالمدينة. و قال نشاط لراديو دبنقا من مدينة الفاشر ان  حملت الاعتقالات الواسعة  التي سبقت الموكب مع الانتشار المكثف للاجهزة الامنية بجميع انواعاها داخل سوق الفاشر الكبير وحتي الاحياء المجاورة  حال دون قيام الموكب السلمي المعلن. واشار كذلك ان المدينة ومنذ الصباح انتشر بها اعداد كبيرة من الملثمين المسلحين  يرتدون الزي المدني راجلين وهم يتجولون في سوق الفاشر الكبير.  واكد ان الاجهزة الامنية و شنت حملة اعتقالات واسعة النطاق في اوساط الناشطين  وقادة القوى السياسية المعارضة بالمدينة بينهم امانى حسبو رئيسة حزب المؤتمر السودانى بولاية شمال دارفور.


عودة الي النظرة العامة