تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

تحطم مروحية اباتشى بالشواك وطائرة عسكرية إثيوبية تخترق الأجواء السودانية وبرهان بالقضارف

يناير ١٣ - ٢٠٢١ الخرطوم / راديو دبنقا
ارشيف
ارشيف

تحطمت مروحية عسكرية( اباتشى) بمطار ود زايد  بالشواك بولاية القضارف صباح أمس الاربعاء بعد اقلاعها من المطار، حيث حاول الطاقم الهبوط مرة أخرى ،إلا أن الطائرة ارتطمت بالأرض واشتعلت النيران فيها ،ونجا الطاقم المكون من 3 أفراد.فيما تصاعدت حدة التوترات بين السودان واثيوبيا امس الأربعاء بصورة خطيرة، حيث اخترقت طائرة عسكرية اثيوبية الأجواء السودانية ،وأدانت وزارة الخارجية، في بيان لها امس الأربعاء اختراق طائرة عسكرية أثيوبية الحدود السودانية الأثيوبية، واعتبرت ذلك تصعيداً عدائياً خطيراً وغير مبرر ، محذرة من العواقب الخطيرة التي يمكن أن تترتب على  ذلك بما يتسبب في المزيد من التوتر في المنطقة الحدودية،وطالبت الخارجية الجانب الأثيوبي بعدم تكرار مثل هذه الأعمال العدائية مستقبلاً، نظرا لانعكاساتها الخطيرة على مستقبل العلاقات الثنائية بين البلدين وعلى الأمن والاستقرار في منطقة القرن الأفريقي.واتسعت دائرة المطالبات بطرد السفير الإثيوبي بعد تصريحات له بثتها وسائل إعلامية يطالب فيها الجيش السوداني بالانسحاب إلى مناطق ارتكازه السابقة، متهما الجيش السودانى بدخول الاراضي الاثيوبية.

ووصل رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان على رأس وفد عسكري رفيع ولاية القضارق امس في زيارة هي الثانية من نوعها منذ اندلاع  المواجهات على الحدود مع اثيوبيا،و أكد البرهان خلال مخاطبته القوات المسلحة قدرة الجيش على حماية الارض والمحافظة على أمن البلاد ومكتسباتها،وقال إن القوات المسلحة ستظل سندا وعضدا للشعب، ودعما لتحقيق آماله وطموحاته نحو الاستقرار والسلام والتنمية ،واشاد بالملاحم والبطولات التي سطرتها القوات المسلحة عبر تاريخها الناصع الطويل حماية للبلاد وامنها واستقرارها، وحيا تضحيات منسوبي القوات المسلحة الذين قدموا ارواحهم رخيصة من أجل السودان وعزته وكرامته ،واكد ان القوات المسلحة المرابطة داخل الحدود السودانية التزامها بالدفاع عن أرض البلاد ومكتسبات شعبها،وتعهد البرهان خلال زيارته قرية اللية وتقديمه العزاء في مواطنيها الذين اغتالتهم عصابات الشفتة بمعاونة القوات الاثيوبية ، بمعاملة شهداء القرية كشهداء القوات المسلحة.

واتهم رئيس المفوضية القومية للحدودالدكتور معاذ تنقو خلال تقديمه تنويراً للسفراء والدبلوماسيين وممثلي المنظمات الدولية والإقليمية المعتمدين بالسودان امس الأربعاء ، اتهم إثيوبيا بالتنصل عن التزاماتها بخصوص إتفاقيات الحدود المحسوم أمرها منذ العام ١٩٠٣م، وأشار إلى امتلاك السودان كل الوثائق والمستندات المؤيدة لموقفه وسيادته على الأراضي التي دخلتها القوات المسلحة السودانية.وأكد تنقو إقرار الحكومة الإثيوبية بصحة موقف السودان بشأن ملكية الأراضي المذكورة، منوها إلى أن جميع اجتماعات اللجان طوال الفترة الماضية لم يتم التطرق فيها إلى إعادة النظر في إتفاق الحدود، وأن الحكومة الإثيوبية مقرة بالحدود التاريخية وفقا لترسيم المجر قوين . وقال تنقو إن التعديات الإثيوبية على الأراضي السودانية بدأت عام 1957  بثلاث مزارعين ووصلت إلى 10 آلاف مزارع.


عودة الي النظرة العامة