تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

تجمع المهنيين يوثق حالات الفقدان وناشطون ينظمون مواكب احتجاج

أغسطس ٩ - ٢٠١٩ الخرطوم - راديو دبنقا
فض الاعتصام أمام القيادة
فض الاعتصام أمام القيادة

كشف تجمع المهنيين عن توثيق أكثر من 100 حالة فقدان في مجزرة القيادة العامة، تم العثور على ثلاثة منهم ضمن المتوفين، و 40 آخرين في المستشفيات ضمن حالات الإصابة الحرجة. وقال نون عشكوش  من التحالف الديمقراطي للمحامين،  في مؤتمر صحفي مساء الأربعاء، إن التجمع بصدد تدشين حملة يوم 30 أغسطس الجاري للبحث عن مفقودي مجزرة القيادة العامة، بالتزامن مع اليوم العالمي للاختفاء اللقسري. وأشارت إلى تقديم 11 بلاغاً جنائياً لوكيل النيابة المختص  بمحكمة الخرطوم شمال بشأن بلاغات الاختفاء، واوضحت انهم قاموا بتضمين قضية المفقودين ضمن المذكرة المرفوعة إلى النائب للتحقيق حول فض الاعتصام. وأشارت إلى تقديم مذكرة للمفوضية القومية لحقوق الإنسان لمخاطبة السلطات لتقديم إجابة بشأن المفقودين. وأوضحت إنهم بصدد تقديم مذكرة لمجلس حقوق الإنسان الإفريقي والمفوض السامي لحقوق الإنسان. و أكدت مشاركة جهات عديدة في مبادرة المفقودين من بينهم  الأطباء والمحامين ومنظمات المجتمع المدني والمبادرات المستقلة بالإضافة إلى التشكيليين والصحفيين.

من جانبها كشفت فادية خلف الله من مبادرة مفقود إنهم قاموا بإنشاء قروب وصفحة على الفيسبوك وشكلوا لجنة طبية وإعلامية لمتابعة قضية المفقودين. وأوضحت إن المبادرة نظمت  عدد من الوقفات الاحتجاجية، و حملة للبحث عن المفقودين في المستشفيات وأقسام الشرطة عبر لجان المقاومة. وأشارت إلى توزيع بوسترات بأسماء المفقودين وصورهم في الأسواق والأماكن العامة....

وفي ذات السياق نظمت لجان مقاومة بالخرطوم ومدني وغيرها من المدن ، أمس الخميس ،  مواكب ووقفات احتجاجية للمطالبة بالكشف عن مصير المفقودين. وبدأ موكب اركويت بالخرطوم  بوقفة  احتجاجية في تقاطع البلابل بحضور والدة المفقود إسماعيل، ثم انتقل لشارع المطار أمام مركز القلب، ليتجه بعد ذلك لمكتب النائب العام. وسلم الموكب مذكرة للنائب العام تطالب بالكشف عن مصير المفقودين. فيما نظم ناشطون وقفة احتجاجية أمام محكمة جنايات الكلاكلة اللفة تضامناً مع مفقودي مجزرة القيادة العامة. كما نظمت لجان مقاومة مدني وقفة تضامنية مع المفقودين .ورفع المشاركون في المواكب  والوقفات  صوراً للمفقودين، كما رفعوا لافتات ورددوا هتافات تطالب السلطات بالكشف عن مصيرهم .


عودة الي النظرة العامة