تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

تجمع المهنيين واعلان الحرية والامة القومي وقيادتي عبدالواحد ومناوي يرفضون الاعتراف بالانقلابيين ويطالبون الشعب مواصلة الإعتصام حتى تحقيق مطالبهم

أبريل ١٣ - ٢٠١٩ راديو دبنقا
الجنرال عوض بن عوف(ارشيف)
الجنرال عوض بن عوف(ارشيف)

واصل ملايين السودانيين زحفهم وتدفقهم واعتصامهم ، ولليوم السابع على التوالى امام القيادة العامة للقوات المسلحة، تحت شعار  حرية سلام، عدالة،... وتسقط تاني، بعد رفضهم لبيان قادة المجلس العسكري الانتقالي، متحدين قانون الطوارئ وحظر التجوال، ، مطالبين بتحقيق مطالب الشعب وتسليم السلطة إلى حكومة انتقالية مدنية. واعلن  تجمع المهنيين وقوى اعلان الحرية والتغيير ، أن الانصياع لقرار حظر التجوال هو اعتراف بحكومة الإنقاذ المستنسخة. ودعا فى بيان امس الي البقاء في شوارع وميادين العاصمة والولايات ومواصلة الاعتصام أمام القيادة متمسكين بسلمية الاحتجاج.

من جهته اعلن حزب الامة والحركات الملسحة رفضها لبيان وزير الدفاع ابن عوف ، ودعاه الى تسليم السلطة لحكومة انتقالية ،كما دعوا الشعب السودانى الى مواصلة الانتفاضة حتى اسقاط النظام. ورفض حزب الأمة القومي بيان وزير الدفاع جملة وتفصيلا، واكد فى بيان أن مطالب المحتجين تتمثل في تنحية كاملة للرئيس ونظامه ورموزه وتسليم السلطة إلى حكومة مدنية انتقالية.

ورفضت ايضا حركة تحرير السودان قيادة مناوى بيان ابن عوف واعتبرته من اساليب المكر والخداع وتغيير الجلد، وقالت أبطاله جنرالات حريق دارفور قتلة شهداء الثورة ،واهابت السشعب السودانى للاستمرار فى انتقاضته حتى اقتلاع النظام من جذوره . واعتبرت حركة العدل المساواة ، وجود وبيان بن عوف رمز الإبادة الجماعية إستفزازاً لمشاعر أهل الضحايا وإهانة بالغة للشهداء.

ووصفت حركة تحرير السودان قيادة عبدالواحد الانقلاب بانه إعادة انتاج النظام بوجوه جديدة وهو بمثابة نظام الإنقاذ الثانية كماوصف نظام الإسلاميين بالفاسد ومنتهي الصلاحية. واعتبرت الحركة الشعبية شمال الانقلاب التفاف على ارادة الشعب وانقلاب قصر جديد للمؤتمر الوطني والجبهة الإسلامية. ، وقالت ان اعلان الطوارئ يهدد الحريات ويهدف الى ابقاء قرارات البشير. 


عودة الي النظرة العامة