تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

بروفيسور إبراهيم أونور: إلغاء الدولار الجمركي سيؤدي إلى زيادة كبيرة في أسعار السلع

يونيو ٢٤ - ٢٠٢١ الخرطوم \ راديو دبنقا

قال البرفيسور إبراهيم اونور أستاذ الاقتصاد بجامعة الخرطوم إن إلغاء الدولار الجمركي وتحرير سعره سيؤدي إلى ارتفاع كبير في أسعار السلع على الرغم من الإعلان عن تخفيض التعرفة الجمركية. وقال في تصريحات لراديو دبنقا إن زيادة سعر الدولار الجمركي من 28 جنيه إلى أكثر من 400 جنيه ستؤدي إلى ارتفاع غير مسبوق في أسعار السلع المستوردة وارتباك في الأسواق.

 موضحاً أن السودان سيستورد 85 % من احتياجاته من الخارج. وقلل من أثر إعفاء بعض السلع من الجمارك على ارتفاع الاسعار. وقال إن زيادة الأسعار في هذا التوقيت ستسبب أضراراً على الفقراء والأغنياء.

وتوقع أن يتسبب القرار في ربكة سياسية. وقلل البروفيسور اونور من أثار مبادرة رئيس الوزراء في الشق الاقتصادي مشيراً إلى تحديات كبيرة نتيجة لاستحواذ المكون العسكري على قدر كبير من موارد البلاد.

من جانبه أعلن مدير هيئة الجمارك الفريق بشير الطاهر، اتخاذ الحكومة عدة إجراءات لمنع تأثيرات قرار إلغاء بالدولار الجمركي. وقال في مؤتمر صحفي مساء الثلاثاء بوكالة السودان للأنباء إن الإجراءات تشمل إلغاء الرسوم الإضافية على جميع الواردات مثل ضريبة أرباح الأعمال وخفض الفئات الجمركية للحد الأدنى للسلع الأساسية إلى فئة صفرية لكثير من السلع الضرورية وتخفيض فئات الرسم الإضافي على جميع السلع الكمالية وبعضها الى صفرية.

وطمأن مدير هيئة الجمارك المواطنين بأن هذا القرار لا يؤثر في زيادة الأسعار بل يعمل على تخفيضها عقب تخفيض الرسوم الجمركية والقيمة المضافة وضريبة أرباح الأعمال.

وقال إن إيجابيات القرار تتمثل في تحقيق الحماية للصناعة المحلية بإعفاء المواد الخام ومدخلات الإنتاج وإعفاء السلع الضرورية والأساسية لاستقرار الأسعار حتي لا تؤثر على المستهلك وإعفاء السلع الرأسمالية الزراعية والصناعية، مشيراً الى أن من سلبيات تعدد سعر الصرف زيادة الطلب والمضاربة على العملات الحرة وزيادة التضخم.


عودة الي النظرة العامة