تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

النظام البائد وراء حرائق ونهب شمال دارفور

فبراير ١١ - ٢٠٢١ الخرطوم / راديو دبنقا


حمل والي شمال دارفور محمد حسن عربي منسوبي النظام البائد مسئولية التخطيط لأحداث العنف التي وقعت في الفاشر الاثنين واسفرت عن حرق وتدمير مؤسسات وممتلكات حكومية بتأجيج وخاصة . 
وقال عربي في المؤتمر الصحفي الذي عقده صباح أمس بامانة حكومة الولاية في الفاشر إن منسوبي النظام البائد استغلوا الاشكاليات التي نجمت عن مقتل مزارع ونفذوا مخططهم ووصف ما جرى في الفاشر بأنه أمر مدبر  ومحاولة لجر الحكومة لرد الفعل العنيف .
ونوه إنه يندرج في إطار اعمال العنف التي يتم تنفيذها في الضعين ونيالا والأبيض وغيرها .الفاشر و أعلن الوالي الحرب على حزب المؤتمر الوطني المحلول بالولاية اعتبارا من اليوم  متهما قيادات الحزب بالوقوف وراء الأحداث الأخيرة التي شهدتها مدينة الفاشر وأفضت للخراب والدمار التي طالت بعض المؤسسات الحكومية بالفاشر وكبكابية.
واكد محمد حسن عربي  إن ما جرى في الفاشر لا علاقة  لأي قبيلة به، ويتحمل مسئوليته قادة من المؤتمر الوطني في إطار تحرك قومي  يشمل جميع الولايات .
وحول الإجراءات التي تم اتخاذها أعلن عربي  عن اعتقال السلطات عدداً من المنفذين ونشكيل لجنة للتحقيق حول الأحداث .
 وخدد عربي باعتقال من وصفهم بكبار المخربين وارسالهم إلى سجن شالا وبورتسودان . 
ووجه الشرطة بفتح اي طريق يتم إغلاقه واعتقال  المتورطين في ذلك . 
كما وجه القوات النظامية باستخدام القوة وفق القانون ضد اعمال العنف والنهب والتخريب .
 وحذر عربي بعض المعلمين بالمدارس من استغلال الطلاب واقحامهم في العمل السياسي.
وقال إن حكومة الولاية قررت تعطيل الدراسة و  اغلاق ثلاث اسواق في الفاشربسبب مخاوف من استمرار التخريب وعدم استغلال الطلاب . 
كما شملت القرار منح إجازة للمؤسسات الحكومية لمدة يومين ، ومنح القوات النظامية سلطة الاعتقال .


وبشأن مقتل المزارع شرق الفاشر  قال عربي ان الشرطة القت القبض على أحد المتهمين في قتل المزارع ، وتعرفت على اثنين آخرين  .
 وكان بيان لجنة امن الولاية أعلن القبض على ثلاث رعاة متهمين بقتل المزارع .
 وأوضح عربي إن احداث العنف في الفاشر اندلعت بعد اطلاق الرعاة النار من اجل الافراج عن ابلهم المحتجزة مما أدى لإصابة مواطنين.
 وقال إن المجموعات التي احرقت بقية المؤسسات الحكومية مختلفة عن التي احرقت البورصة .
وحول احداث كبكابية قال الوالي  إن احداث كبكابية التي وقعت الثلاثاء اسفرت عن حرق مقر الأراضي والمحلية .
وقال ان منسوبي النظام البائد يركزون على محليات كبكابية وكتم ومليط ام كدادة .وعزا التوتر في كبكابية لتحرك النظام البائد وسط المعلمين إلى جانب وجود خلل وسط المعلمين .
 وأكد ان ما جرى في كبكابية لا علاقة له بما جرى في الفاشر .
 وقال ان ما يجمع بين الحدثين هو أن الجهة المخططة تتمثل في النظام البائد .
الى ذاك أصدر محمد عبدالله الدومة والي ولاية غرب دارفور قراراً قضى بموجبه تعليق الدراسة لمرحلتي الأساس والثانوي بولاية غرب دارفور، اعتباراً من امس الأربعاء ولحين إشعار آخر.
جاء ذلك بناءاً على التوصية المقدمة من الأستاذ دفع الله آدم أحمد مدير عام وزارة التربية والتوجيه وتعزيز للسكينة والطمأنينة والسلامة العامة للمواطنين وحفاظاً على الممتلكات العامة والخاصة.
في السياق اتهم مني اركو مناوي رئيس حركة تحرير السودان الأجهزة الحكومية بالتقاعس في القيام بواجبها  خلال اعمال السرقة والنهب التي عمت عدد من المدن .
وقال في تغريدة على تويتر  التظاهرات المنددة بالغلاء وانعدام الخدمات وشح السلع الأساسية مفهومة ومقبولة ولكن عمليات السرقة والنهب وحرق الممتلكات مع تقاعس الأجهزة الحكومية في القيام بواجبها يفتح استفهامات عديدة. 


عودة الي النظرة العامة