تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

النشطاء والقانونيون يجرمون والي جنوب دارفور لاخذه تبرعات من أطفال الدرداقات

سبتمبر ٤ - ٢٠١٨ راديو دبنقا
والي جنوب دارفور(ارشيف)
والي جنوب دارفور(ارشيف)

انتقد نشطاء وقانونيون بشدة استلام والي جنوب دارفور آدم الفكي، تبرع مالي من أطفال الدرداقات ،الى جانب  تبرع طلاب وتلاميذ الولاية بجنيهين، دعماً للدورة المدرسية التي تقام بالولاية نوفمبر المقبل. ووصفوا تبرع الأطفال بالجريمة لأن تشغيل الأطفال محرم شرعا ودولياً بالقانون.

 ووصف المحامي الخبير القانوني صالح محمود ما حدث بالجريمة ومخالفة للدستور والقانون و الاخلاق. و قال فى حديث لراديو دبنقا ان قبول والي جنوب دارفور تبرعات اطفال الدرداقات هو بمثابة تشجيع لهم لمواصلة هذا النوع من العمل. وقال صالح ان هؤلاء الاطفال يصنفوا بانهم اطفال الحروب والنزاعات ، وان غالبيتهم فاقدي الوالدين او ذويهم غير قادرين علي سبل كسب العيش بسبب النزوح، لذا يجب حمايتهم وفق المواثيق الدولية والدساتير والقوانين الوطنية.

من جهته  قال عضو مجلس الولايات صلاح كرار عبر تطبيق واتس اب عندما يكون هناك والي يحتفل بتبرعات أطفال مكانهم المدرسه وليس جر الدرداقات التي أجبرتهم عليها ظروفهم الأسريه تأكدوا تماماً أن الأمر أسند لغير أهله. وطالبت عضو البرلمان عن حزب الأمة الفدرالي حياة آدم عبدالرحيم أولياء الأمور والآباء بدعوة أبنائهم بمقاطعة الدورة المدرسية. ودعا المحامي الخبير القانوني صالح محمود الوالى ادم الفكي أن يسخر الدورة المدرسية و اماكنياتها لمعالاجة قضايا هولاء الاطفال ليعودوا إلى فصول الدراسة بدلا عن قبول تبرعات منهم، الى جانب رعايتهم كاملا بتوفير التعليم و الصحة و الغذاء.


عودة الي النظرة العامة