تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

المنسقية العامة للنازحين واللاجئين تتمسك بمقاضاة جميع المطلوبين للمحكمة الجنائية الدولية

مارس ١٢ - ٢٠١٨ راديو دبنقا
النازحون(ارشيف)
النازحون(ارشيف)

أكدت المنسقية العامة للنازحين واللاجئين تمسكها بمقاضاة كل المطلوبين لدى المحكمة الجنائية الدولية وعلى رأسهم الرئيس عمر البشير. وطالبت كل اللاجئين السودانيين في مختلف الدول بالخروج في مسيرات تطالب الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي والمحكمة الجنائية الدولية بالقبض علي كل المطلوبين لدى المحكمة الجنائية الدولية. وأكد الشيخ عبد الرازق يوسف أمين الإعلام والناطق الرسمي باسم المنسقية العامة للنازحين واللاجئين لراديو دبنقا تمسكهم بمقاضاة كل المطلوبين لدى المحكمة الجنائية الدولية ودعا كل النازحين واللاجئين بجعل شهر مارس من كل عام ذكرى لمناصرة ضحايا الاغتصاب والإبادة الجماعية.

 وطالب مجلس الأمن الدولي بمساعدة المحكمة الجنائية الدولية بالقبض على المطلوبين جنائياً وفرض العقوبات علي الدول التي تستضيف الرئيس عمر البشير لأن ذلك يمثل انتهاكاً لقرارت مجلس الأمن الدولي.

وفي نفس الموضوع طالب الشيخ عبد الرازق ايضاً مجلس حقوق الإنسان بإعادة السودان الي البند الرابع لان الحكومة السودانية ما زالت تحمي المطلوبين دولياً وتواصل في جرائمها ضد الأبرياء بجانب استخدام التجويع كسلاح لتفكيك المعسكرات في دارفور وطرد المنظمات الانسانية واكد لراديو دبنقا ان الحكومة السودانية تعيق وصول المساعدات الإنسانية وتصادر البضائع المتجهة الى معسكرات النازحين وترهب النازحين للعودة القسرية إلى قراهم لطمس آثار النزوح. وطالب الشعب السوداني بالخروج في مسيرات تطالب بالقبض على المجرمين وتقديمهم للعدالة الدولية للمحافظة على وحدة السودان وتقدمت هيئة النازحين واللاجئين بصوت شكر الي السودانيين الذين خرجوا في مسيرات في فرنسا لتذكير العالم بأن هناك ضحايا ما زالوا ينتظرون تحقيق العدالة الدولية.

 

ومن جهة ثانية اعتبر والي وسط دارفور رئيس اللجنة العليا للعودة الطوعية بالولاية الشرتاي جعفر عبد الحكم إسحق إعادة توطين النازحين واللاجئين في مناطقهم الأصلية مشروع إستراتيجي تتبناه قيادة الدولة العليا بعد نجاح حملة جمع السلاح وتحقيق الإستقرار وزوال المخاوف الأمنية.

 

 ووجه الشرتاي جعفر لدى مخاطبته الإجتماع الأول للجنة العليا للعودة الطوعية بالولاية اللجان الفرعية المتخصصة بوضع التصورات والبرامج والميزانيات ورفعها لاجتماع اللجنة العليا الذي سينعقد الأحد القادم للإجازة تمهيدا لتنفيذها.

 

من جانبه ناشد الدمنقاوي سيسي فضل سيسي رئيس الإدارة الأهلية بالولاية، رئاسة الجمهورية بالاستمرار في حملة جمع السلاح ملاحقة المتفلتين داخل كهوف جبل مرة البعيدة حتى يطمئن الناس ويعودوا لإعمار القرى والدخول في دائرة الإنتاج معتبرا ذلك ضمانا لنجاح مشروع العودة الطوعية.


عودة الي النظرة العامة