تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

الممثلة الخاصة الاممية للعنف الجنسي تزور دارفور ونائب رئيس وزراء تركيا يزور الفاشر

فبراير ٢١ - ٢٠١٨ راديو دبنقا
قصر السلطان علي دينار(ارشيف)
قصر السلطان علي دينار(ارشيف)

بدأت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة للعنف الجنسي بمناطق النزاعات باميلا باتن زيارة الى دارفور أمس استهلتها بلقاء مع حكومة شمال دارفور بمدينة الفاشر. وقال والي شمال دارفور عقب لقائه الممثلة الخاصة للأمين العام إن الانتهاكات التي وقعت إبان الحرب التي شهدتها دارفور محدودة وقد تمت معالجتها وفقاً للقوانين المعمول بها عبر الاجهزة القانونية والشرطية المعنية بتنفيذ الأمر. وقال إن الدولة لديها قوانين لمعاقبة الانتهاكات الجنسية وحالات الاغتصاب تصل عقوبتها إلى حد الإعدام والسجن المؤبد، مشيراً إلى وجود نيابة خاصة بالأسرة والطفل، مجدداً تعاون الحكومة مع الأمم المتحدة في سبيل تحقيق الأهداف المرجوة. من جانبها أعلنت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة للعنف الجنسي بمناطق النزاعات عن توقيع بيان مشترك مع الحكومة السودانية الأيام المقبلة بهدف مكافحة العنف الجنسي وذلك تنفيذاً للمبادرة التي تقودها فى هذا الشأن، مؤكدةً إهتمام الأمم المتحدة بإنهاء العنف الجنسي بمناطق النزاعات.

 

وعقدت الآلية التنسيقية بين حكومة ولاية جنوب دارفور واليوناميد الاجتماع الثاني لوضع الخطة الإطارية لتنفيذ استراتيجية التنمية والاستقرار في الولاية بمحاورها التي تشمل الأمن والاستقرار، للخروج بالولاية من مرحلة الإغاثة إلى التنمية. وقال رئيس بعثة اليوناميد قطاع جنوب دارفور، برهاني نيقا، إن الأمم المتحدة طلبت من اليوناميد العمل على إعادة هيكلة اليوناميد في بناء السلام في دارفور وحفظ السلام في جبل مرة". وأشار نيقا إلى أن خطة استراتيجية التنمية تدور حول التفويض الجديد لليوناميد بالعمل تحت مظلة وإدارة الحكومة في تنفيذ المشروعات ووعد بتطبيقها بشكل متكامل.

 

وزار نائب رئيس الوزراء التركي هاكان جاويش أوغلو مدينة الفاشر أمس ووقف ميدانيا على عمليات ترميم قصر السلطان علي دينار والذي يجري ترميمه بدعم من الحكومة التركية عبر مؤسسة تيكا وافتتح في ذات الوقت معرض المنتجات الزراعية بقصر الضيافة بالفاشر. ورحب والي شمال دارفور عبد الواحد يوسف بزيارة نائب رئيس وزراء تركيا للولاية وقال إن ولايته قد تعافت من الحرب تماماً وتوجهت صوب تحقيق التنمية والعمل على إجراء المصالحات بين مكونات المجتمعات المحلية لرتق النسيج الاجتماعي وإزالة ما علق بالنفوس من إفرازات الحرب السالبة.


عودة الي النظرة العامة