تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

المليشيات تقتل (9) نازحين منذ بداية الموسم الزراعي بقريضة وغياب الامن للعائدين بمحلية كتم وسرف عمرة

يونيو ٢٧ - ٢٠١٨ راديو دبنقا
مليشيا(ارشيف)
مليشيا(ارشيف)

قتل (9) اشخاص على الاقل منذ بداية الموسم الزراعي الحالي  بمحلية قريضة بولاية جنوب دارفور، جميعهم من النازحين العائدين طوعا لقراهم خريف هذا العام.  وبحسب نشطاء ومشائخ نازحين بمحلية قريضة تحدثوا لراديو دبنقا يوم الثلاثاء، فإن الموسم الزراعي الماضي شهد مقتل (59) شخصا من قبل مسلحين ينتمون للمليشيات بمزارع المحلية. وقال احد قيادات النازحين النشطاء لراديو دبنقا من قريضة ، ان  عدم توفر الامن يمثل اليوم اكبر تحديات عودة النازحين الي قراهم وانجاح الموسم الزراعي الحالي. واكد ان الامن معدوم  تماما رغم تكرار الحكومة في وسائل الاعلام ان القرى امنة ، والحاحها  في المقابل على النازحين  بالعودة رغم انعدام الخدمات من تعليم و صحة و مياه بتك القري. واشار في هذا الخصوص لانتشار المليشيات التي لم تنزع الحكومة سلاحها منها بعد وهي ترتدي الزي العسكري و تعتدى علي كل من يعود الي قريتة او يخرج للزراعة بالقتل و الاغتصاب و نهب الممتلكات. وقال انه ورغم كل هذه الحوادث تم ابلاغها للشرطة الا ان الشرطة في المقابل لا تتحرك للقبض على الجناة

 وفي ولاية شمال دارفور قال نشطاء بمحلية كتم لراديو دبنقا ان غياب الامن اعاق الموسم الزراعي الحالي وافشل برنامج العودة الطوعية تماما. واشار نشاط في هذا الخصوص  للاعتداءات التي تمت على اصحاب البساتين الذين عادوا الى مناطقهم بمحلية كتم الاسبوع الماضي ، وقال ان تلك الاعتداءات التي شملت ازالة الاشجار المثمرة من البساتين تمت من قبل مليشيات حكومية معروفة لدى السلطات المحلية بعضهم مستوطنين جدد و البعض الاخر يتمركزون ببعض الدمر القريبة من المدينة. واوضح ان هذه المليشيات باتت مهددا حقيقيا للموسم الزراعي خاصة، وانها درجت علي الاعتداء علي كل من يخرج لفلاحة ارضه وادخال مواشيهم بقوة السلاح في المزارع، الامر ادى الي احجام المزارعين عن الزراعة.

وفي شمال دارفور ايضا اصيب المزارع الشيخ حسن حامد يحي البالغ من العمر (75) سنة ومعه (3) من ابنائه بجراح خطيرة في اطلاق نار من قبل المليشيات عليهم داخل مزرعتهم بمنطقة برم برم  جنوب سرف عمره يوم الاثنين. وقال مزارعون في سرف عمرة لراديو دبنقا، ان الشيخ حسن حامد  يحيي  وابنائه موسي وزبيده  ومصطفى وهم من العائدين طوعا لمناطقهم كانو وقت وقع الحادث يقومون بتنظيف مزرعتهم بمنطقة برم برم. وقال مزارع شاهد ان مجموعة من المليشيات فتحو عليهم النار ما ادي لاصابتهم بجراح نقل على اثرها لمستشفى سرف عمرة . وحول اصحاب الحالات الخطرة لمستشفى زالنجي لتلق العلاج.  ووصف المزارع ما حدث بأنه يمثل انتهاكا صارخا وتحديا سافرا لقرارات الحكومة التي اطلقها البشير ونائبه حسبو وقائد مليشيا الدعم السريع حميدتي بجمع السلاح وفرض هيبة الدوله وعودة النازحين والمهجرين الي اراضيهم.


عودة الي النظرة العامة