تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

المجلس العسكري يعترف بالتخطيط لفض الاعتصام وردود فعل القوى السياسية والمهنية

يونيو ١٥ - ٢٠١٩ الخرطوم / راديو دبنقا
الفريق كباشي(ارشيف)
الفريق كباشي(ارشيف)

أقر المجلس العسكري في مؤتمر صحفي يوم الخميس  بمشاركة كامل عضويته المجلس العسكري بالإضافة إلى رئيس القضاء والنائب العام للتخطيط فيما حدث يوم 3 يونيو . وكشف شمس الدين الكباشي المتحدث باسم المجلس  بأن نتائج لجنة تقصي الحقائق حول فض الاعتصام الذي أسفر عن مقتل العشرات   ستُعلن اليوم  السبت ، معلناً عدم القبول بلجنة تحقيق دولية لأن السودان دولة ذات سيادة. وشكك في أرقام ضحايا مجزرة 3 يونيو الصادرة من لجنة أطباء السودان المركزية موضحاً إن  العدد لا يتجاوز 61 ونفى وجود حالات اغتصاب أو رمي الجثث الضحايا في النيل.  واستبعد الموافقة على شروط قوى الحرية والتغيير لاستئناف التفاو ض والمتمقلة في سحب المظاهر العسكرية من المدن واعادة خدمة الانترنت وتشكليل لجنة تحقيق مستقلة حول مجزرة القيادة .

وأعلن المجلس العسكري الانتقالي عن إحباطه لمحاولتين انقلابيتين خلال الفترة الماضية، متهماً بعض مكونات الحرية والتغيير بالتخطيط لإحدى المحاولتين . وقال عضو المجلس العسكري الانتقالي الفريق ياسر العطا، إنه تم توقيف واعتقال عدد من الضباط للتحقيق في الأمر. وأشار إلى أن مكان اعتصام المحتجين السودانيين أمام مقر القيادة العامة للجيش كان يمثل استفزازاً للقوات المسلحة.

 ومن جانبه أكد حزب المؤتمر السوداني رفضه المسبق للنتائج التي ستعلن عنها اللجنتان اللتان أعلن عنهما المجلس العسكري اليوم السبت  فيما يختص بمجزرة القيادة العامة. واعتبر ، في بيان له ، رئيس القضاء والنائب العام مشاركان في الجريمة بحسب الرواية المقدمة من المتحدث باسم المجلس في المؤتمر الصجفي . وأعلن الحزب تمسكه بتكوين لجنة تحقيق مستقلة دولية. كما أكد ثقته التامة في الاحصائيات المقدمة  من لجنة أطباء السودان المركزية ونقابة الأطباء الشرعية حول عدد الضحايا. وأكد المؤتمر السوداني رفضه القاطع لاتهام بعض مكونات إعلان الحرية والتغيير بالمشاركة في  انقلابٍ عسكري في الأسابيع الماضية مؤكداً وحدة قوى إعلان الحرية والتغيير وسلمية الحراك الجماهيري.


عودة الي النظرة العامة