تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

المجلس العسكري يطلب من بعثة اليوناميد تسليم معسكراتها للدعم السريع والامم المتحدة تنتقد

يونيو ١٢ - ٢٠١٩ وكالات/ راديو دبنقا
تسليم مقر اليوناميد بالمالحة(ارشيف)
تسليم مقر اليوناميد بالمالحة(ارشيف)

طلب المجلس العسكري من البعثة الأممية الأفريقية في دارفور (يوناميد) تسليم معسكراتها إلى مليشيا الدعم السريع، في خطوة اعتبرتها الأمم المتحدة مخالفة لاتفاقاتها مع الخرطوم. ونشرت مجلة فورين بوليسي الأميركية وثيقة القرار الذي حمل توقيع رئيس المجلس العسكري عبد الفتاح البرهان، حيث ودعت الوثيقة البعثة اليوناميد إلى تسليم مواقعها لقوات الدعم السريع، ونصت الوثيقة على تطبيق فوري للقرار منذ تاريخ صدوره. وأكدت الوثيقة -التي نشرتها الصحيفة- على ضرورة أن تقوم جهات الاختصاص باتخاذ ما يلزم لتنفيذ هذا القرار الصادر في 13 مايو 2019. يأتي ذلك في وقت تطالب فيه هيئات حقوقية ودولية بالتحقيق في إمكانية ارتكاب مليشيا الدعم السريع جرائم ضد الإنسانية وقتلها مدنيين أثناء فض اعتصام الخرطوم. وفي ردها على ذلك، قالت الأمم المتحدة مساء يوم الاثنين إن قرار المجلس العسكري تسليم منشآت (اليوناميد) إلى مليشيا الدعم السريع مخالف لاتفاقنا مع الخرطوم

وطالبت هيومن رايتس ووتش أمس الثلاثاء مجلس الأمن بوقف انسحاب بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي لحفظ السلام من دارفور بسبب عدم الاستقرار السياسي في السودان وانعدام الأمن المستمر للمدنيين. وقالت  المنظمة إن قوات الدعم السريع تحتل الآن 9 من 10 مواقع أخلتها قوات اليوناميد خلال الأشهر الثمانية الماضية ،كما أشارت إلى مطالبة المجلس العسكري بتسليم بقية مواقع اليوناميد إلى الدعم السريع   وقالت جيهان هنري ، المديرة المساعدة لأفريقيا في هيومن رايتس ووتش: "يجب ألا يسمح مجلس الأمن لهذه القوات شبه العسكرية السيئة بالاستيلاء على قواعد بعثة دارفور". وطالبت بوقف  جميع عمليات التسليم ، وأن تعيد تقييم خطط تقليص حجمها ، وأن تعيد تركيز اهتمامها على ولاية يوناميد الأساسية لحماية المدنيين."وحثت هيومن رايتس ووتش مجلس الأمن في جلسته التي ستنعقد هذا الاسبوع  على تجديد المهمة بوضعها الحالي لمدة 12 شهرًا  .وقالت إن تسليم مواقع اليونتاميد إلى الدعم السريع  سيشجع القوات على ارتكاب المزيد من العنف ضد المدنيين


عودة الي النظرة العامة