تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

المجلس الأعلى لنظارات البجا يواصل إغلاق العقبة أمام المركبات لليوم الثاني واستمرار الاشتباكات القبلية ببورتسودان

يوليو ٧ - ٢٠٢١ بورتسودان \ راديو دبنقا

واصل المجلس الأعلى لنظارات البجا الثلاثاء إغلاق العقبة امام المركبات لليوم الثاني مع السماح للمركبات الصغيرة التي تقل الركاب وفتح خط السكة حديد. واستأنف طريق قطار عطبرة المتجه إلى بورتسودان صباح الثلاثاء بعد توقف في منطقة هيا لنحو 18 ساعة بسبب إغلاق السكة حديد في منطقة صمد، ووصل بورتسودان عصر الثلاثاء وسط استقبال حاشد.

وفي الخرطوم افرجت السلطات، صباح الثلاثاء، بالضمانة عن 42 من المحتجزين من ابناء البجا على خلفية موكب 30 يونيو بينما لا يزال مصير أحد المفقودين مجهولاً وهو عثمان عبد القادر.

ورهن المجلس فتح الطرق القومية المغلقة بحل لجنة إزالة التمكين وتنفيذ مقررات مؤتمر سنكات. من جهتها ناشدت وزارة النقل جميع المواطنين بعدم إعاقة التنمية التي توقفت منذ عقود والنظر لمصلحتهم ومصلحة مناطقهم والمشاركة في تنميتها، ودعت جميع المواطنين للحفاظ على ممتلكاتهم والاستفادة منها وحمايتها.

وفي مدينة بورتسودان تجددت الاشتباكات ذات الطابع القبلي ما أدى لوفاة شخص بطلق ناري وارتفاع عدد المصابين إلى خمسة أشخاص خضع أحدهم لعملية جراحية.

وقال مواطنون من المدينة لراديو دبنقا إن الاشتباكات أدت إلى إحراق عدد من المنازل في احياء القطاع الجنوبي. وكان السلطات رفعت يوم 21 يونيو حظر التجوال الذي فرض على الأحياء بالقطاع الجنوبي عقب الأحداث التي وقعت في العاشر من يونيو وأدت لسقوط قتلى وجرحى.

خاطب رئيس المجلس الاعلى لنظارات البجا والعموديات المستقلة الناظر ترك المئات من انصاره المحتشدين بالطريق القومي بسنكات وأبرز ما جاء في خطابه الاعلان عن فتح الطريق اعتباراً من السابعة من صباح الغد يومي الاربعاء والخميس ومن ثم الاغلاق الكامل.

 وحمل قوى اليسار والبعث نتائج ما يحدث ودعا لانتخابات تشارك فيها كل القوى السياسية كما حيا القوات المسلحة والدعم السريع وجهاز المخابرات وشرفاء الشرطة والادارة الاهلية في نهر النيل ودارفور لتضامنها مع قضايا الشرق والبجا مؤكدا على احتفاظ شعب البجا بحقه في تقرير مصيره واستنكر اعتقال ٤٢ من ابناء البجا وحرمانهم من التظاهر السلمي 30/يونيو بجانب تحميل مسؤولية فقدان أحد المتظاهرين السلميين والتأكيد على رفض مسار الشرق.


عودة الي النظرة العامة