تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

المؤتمر الوطني يحشد لمسيرة مضادة يوم المسيرة المطالبة بتنحي البشير الاربعاء وتصريحات من الشفيع احمد محمد ووزير الداخلية

يناير ٨ - ٢٠١٩ راديو دبنقا
السفير الشفيع احمد محمد (ارشيف)
السفير الشفيع احمد محمد (ارشيف)

وظف المؤتمر الوطني كل امكانيات وموارد الدولة ووسائل اعلامها الرسمية لاعداد لما اسماه بمسيرة التأييد للبشير ونظامه في الحكم المقرر تسيرها لمقر القصر الجمهوري ساحة الشهداء  يوم غد  الاربعاء حيث من المنتظر ان يخاطبها الرئيس عمر البشير. ووجه المؤتمر الوطني كل منسوبية من مليشيات وقوات دفاع شعبي للاحتشاد،  فيما وجه خطابات لمدراء المدارس والعاملين بالخدمة المدينة بالحرص على الحضور مع التهديد بالفصل عن العمل في حال الغياب عن الحشد المؤيد للبشير مع التزام الدولة بتوفير كل وسائل النقل  من المكاتب والمدارس لساحة الاحتفال. ونقلت وسائل التواصل الاجتماعي صورا لشاحنات قادمة من الولايات وهي تحمل حشودا للمشاركة في الحشد كما نقلت ايضا صورا لخطابات حكومية موجهة لكافة الجهات المعنية للمشاركة وعدم التخلف. ووصف السفير الشفيع احمد محمد القيادى بحزب المؤتمر الوطنى ، مسيرة الاربعاء  المؤيدة للبشير بأنها غير حكيمة وغير راشدة ، وخطوة قد تؤدى الى زعزعة الامن وعدم الاستقرار ، فى ظل الاستقطاب الحاد بين المحتجين المطالبين باسقاط النظام والموالين للحكومة . ودعا الشفيع فى تسجيل صوتى الى توظيف الجهد والوقت والاموال التى تصرف فى المسيرة الى معالجة قضايا وهموم المواطنين ، بدلا عن صرفها فى الترحيل والتأمين والتحفيز ومراقبة الناس.

من جهة اخرى دعا السفير الشفيع احمد محمد اخوانه فى الحزب الحاكم والحركة الاسلامية ، الى ان يكونوا امينين وصاديقين مع انفسهم وعدم الكيل بمكيالين . وقال انهم اى الحركة الاسلامية فى عهد الرئيس نميرى ، عندما خرجوا فى تظاهرات ، كانوا يشعرون بانهم يقومون بعمل وطنى ، وانهم ينادون باسقاط  نظام فاسد جوع الناس  ، وكان النميرى يصفهم بالخونة والمأجورين وشذاذ الافاق، وهؤلاء الذين خرجوا اليوم ، كما يقول الشفيع خرجوا لذات الاحساس والشعور ولذات الاسباب. ودعا الشفيع الحزب الحاكم والحركة الاسلامية وضع نفسها ، مكان المتظاهرين حاليا الذين  يطالبون باسقاط  نظام فاسد جوع الناس ، كما دعاهم بعدم وصف المتظاهرين بالخونة والمخربين.

 ومن جانبه قال وزير الداخلية أحمد بلال عثمان ان المؤتمر  الوطني يعتزم القيام بحشد جماهيري  يوم غد الاربعاء وليست مسيرة. وقال الوزير رداً على مداخلات النواب الذين طالبوا الوزير بشرح طريقة تعامل الشرطة مع المسيرة التي ينظمها الوطني من جهة وموكب تجمع المهنيين من جهة أخرى،  قال إن ما ينوي الوطني فعله هو حشد وليس مسيرة، وأن أي حزب يطالب بذلك سيُسمح له. وأضاف بلال  قائلا ( لكن أن يجمع أحدهم صبيه ويريد أن يخرب لن نمسح له بذلك والقانون لا يسمح كذلك.واشار إلى أن تجمع المهنيين السودانيين ليس حزباً أو جهة اعتبارية وقال رداً على عدم قبول مذكرة التجمع:(منعنا المذكرة لأن المهنيين  ليس جهة اعتبارية شرعية ولا يعرف لها أصل).


عودة الي النظرة العامة