تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

القتل والعنف لايزال مستمرا في دارفور وجهود جارية للسيطرة

مارس ٥ - ٢٠٢١ الخرطوم / راديو دبنقا

شهدت الأوضاع  مدينة سرف عمرة بولاية شمال دارفور هدوءً حذراً، يوم الخميس، بعد نزاعات قبلية دامية أدت إلى مقتل 11 شخصاً وإصابة 32 آخرين .
وقال محمد خاطر لراديو دبنقا إن المدينة شهدت أحداث وتجمعات محدودة أمس تصدت لها القوات المشتركة بحزم وسيطرت على الأوضاع الأمنية .
واشار إلى ضعف الحركة التجارية في السوق بسبب الأحداث مشيراً إلى فتح 40% من المحلات التجارية .
وقال إن تعزيزات عسكرية جديدة وصلت إلى المدينة .
 واشار إلى أن اللجنة في المحلية تبذل جهود بالتواصل مع اطراف الصراع من أجل السيطرة على منسوبيها .
من جهته كشف المدير التنفيذي لمحلية سرف عمرة إن التوتر ما زال سيد الموقف في مدينة سرف عمرة . 
وأشار في تصريحات صحفية  إلى أن المحلية بدأت في التطبيق الصارم لحظر التجوال الذي أعلنته لجنة أمن الولاية اعتباراً من يوم الأربعاء علاوة على تعزيز الموقف بقوة إضافية من الدعم السريع والجيش والتي وصلت المحلية على متن (٢٣) عربةً .
وقال إن الإدارات الأهلية من القبيلتين بدأت في تهدئة الموقف توطئة للوصول إلى وقف العدائيات ومن ثم الجلوس لمعالجة القضية من جذورها.
في السياق أطلق مسلحون النار على، مساء الأربعاء،  مزارع في منطقة بركة سايرة بمحلية سرف عمرة بولاية شمال دارفور عبدالماجد سليمان بشير جماع تعرض لإطلاق نار على يد ثلاثة مسلحين اثناء عودته من مزراعته في وادي باري  مما أدى لإصابته في رجله .
واوضح إن المسلحين حاولوا نهب المزارع إلا أنهم لاذوا بالفرار بعد إصابته .
 واشار إلى اسعافه بواسطة مساعد طبي في المنطقة  قبل أن يتم تحويله إلى  زالنجي أمس الخميس  لتلقي العلاج .
الى ذلك كشفت اللجنة العليا لإدارة أزمة غرب دارفور عن محاولة تهريب لمتهمين بالمشاركة في مجزرة كريندنق 1  من سجن الجنينة الأربعاء .
 ونوهت إلى تفجير قنبلة قرنيت داخل السجن في إطار محاولة الهرب . 
وتساءل كمال الزين عضو اللجنة العليا لإدارة أزمة غرب دارفور في مؤتمر صحفي بالخرطوم أمس الخميس  حول كيفية إدخال قنبلة قرانيت إلى داخل السجن مطالباً إدارة السجن بالتعامل الجاد مع القضية موضحاً إن تهريب الجناة سيؤدي إلى تفاقم الأوضاع .
واتهم كمال الزين، عضو اللجنة ، النائب العام بالتواطؤ في عدم رفع الحصانات عن المتهمين بارتكاب مجزرة كريندنق 1 ومعظمهم من افراد الدعم السريع ، مشيراً إلى عدم مخاطبة وحداتهم لرفع الحصانات .
 وقال إن هيئة الاتهام عن الحق الخاص جلست مع لجنة التحقيق حول مجزرة كريندنق 1 التي كشفت بدورها عن رفع اسماء المتهمين إلى النائب العام لرفع الحصانات . 
وقال إن عدد من الشهود تعرضوا للتصفية خلال احداث الجنينة الأخيرة.
 وطالب كمال الزين بتحويل القضايا إلى الخرطوم ومحاسبة الجناة محذراً من عدم محاسبتهم ستؤدي لتكرار المجازر .
ومن جهة ثانية كشف  كمال الزين عن تردي الأوضاع الإنسانية في مراكز الإيواء بالجنينة التي تضم 25 الف أسرة في 90مركز .
 واشار إلى  أكثر من 2500 لاجئ  إلى تشاد  الفين أخرين  عالقين في الحدود بسبب أحداث الجنينة. 
واوضح إن مراكز الإيواء تفتقر للغذاء والدواء مطالبا الجميع بالسعي لتوفير .
ودعا إلى الشروع الفوري في تطبيق العدالة الانتقالية  من أجل معالجة قضايا الهوية والأرض وسياسة التغيير الديمغرافي . 
وناشد الشباب والإدارة الأهلية بفيادة مبادرات حقيقية للسلام الاجتماعي ومنع الجريمة .
وفي الخرطوم وجه رئيس مجلس الوزراء د.عبد الله حمدوك حكومة ولاية غرب دارفور بالاهتمام بمعاش الناس وتوفير الخدمات الأساسية والسلع الضرورية للمواطن والمحافظة على الأمن والسلم الاجتماعي.
وقال والي غرب دارفور محمد عبدالله الدومة لدى لقائه امس برئيس الوزراء عبدالله حمدوك وأوضح والي غرب دارفور أنه قدم خلال اللقاء رؤية متكاملة حول كيفية معالجة الاشكالات الأمنية والاجتماعية بالولاية، مشيراً إلى أن اللقاء تناول أهمية وجود مسارات وصواني لمنع الاحتكاكات بين المزارعين والرعاة، كاشفاً في هذا الصدد عن تشكيل لجنة للمتابعة قبل موسم الخريف .واضاف أن رئيس مجلس الوزراء وجه بالمضي قدماً في إجراءات تهيئة المناخ للمواطن للعيش بأمان وسلام  وأكد حرص الحكومة على توفير الأمن والسلام والاستقرار بكافة ربوع البلاد.


عودة الي النظرة العامة