تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

الفقر والغلاء يجبر آلاف التلاميذ والتلميذات بعدم تناول وجبة الافطار في السودان

يوليو ٢٨ - ٢٠١٨ راديو دبنقا
اطفال النازحون(ارشيف)
اطفال النازحون(ارشيف)

أكد عدد من المعلمين والأمهات ان الاف التلاميذ والتلميذات لايتناولون وجبة الافطار جراء الفقر وارتفاع الاسعار والبطالة. وقال عدد من الاباء والامهات والمعلمين والفراشين فى استطلاع واسع اجراه معهم راديو دبنقا فى مختلف ولايات السودان، قالوا ان آلاف التلاميذ والتلميذات يظلون جوعى طيلة اليوم الدراسي نتيجة عجز أسرهم عن توفير وجبة الفطور لهم بسبب ضيق ذات اليد ، والغلاء الذى يطحن السواد الأعظم من المواطنين. واوضح معلمون من ولايات الشرق إن هناك العديد من التلاميذ يقطعون يومهم الدراسي بسبب الجوع، واشار عدد كبير من اولياء امور التلاميذ في محلية القنب والأوليب بولاية البحر الأحمر عن عدم  قدرتهم توفير وجبة الفطور لأبنائهم، بسبب الضائقة المعيشية وعدم توفر فرص العمل.

وقالت فراشة باحدى مدارس ولايات دارفور، إن الأطفال الجياع يهجمون على اشجار اللالوب والنبق في المدرسة ويأكلون الناضج والنيء. وأكد العديد من مشائخ وعمد النازحين بولايات دارفور، إن عشرات التلاميذ والتلميذات تركوا المدارس بسبب الجوع وارتفاع الرسوم الدراسية.

وفي ولاية الخرطوم قالت عدد من الامهات إن أولادهن يذهبن الى المدارس دون فطور بسبب ضيق ذات اليد خاصة فى المناطق الطرفية، وأن التلاميذ الاشقاء يقتسمون الساندوتش الواحد بعد ان اصبح سعر 3 رغيفات بخمس جنيهات. وقالت المعلمة قمرية عمر القيادية فى لجنة المعلمين بولاية الخرطوم لراديو دبنقا، ان الفقر والعوز اصبحت الصفة لغالبية للاسر السودانية ، اوضحت ان اكثر من 70% من تلاميذ المدارس لا يتناولون وجبة الافطار فى المدارس بسبب فقر الاسر وعجزها عن توفير وجبات الافطار.

واكد اطباء اخصائيون فى التغذية ان وجبة الفطور أهمّ الوجبات اليوميّة الأساسية، وان وجبة الفطور لها تأثير كبير على التحصيل الأكاديمي الجيد لتلاميذ المدارس، وأن عدم تناول التلميذ لوجبة الفطور، يؤدي لعدم استيعابهم للدروس بجانب تدني نسبة الفهم لديه. وقدرت  دراسة أخيرة لمجموعة من الاقتصاديين ارتفاع تكاليف المعيشة لأسرة مُكوّنة من (5) أفراد إلى (13) ألف جنيه شهريا، بينما الحد الأدني للأجور لا يزال ثابتا في (625) جنيها.


عودة الي النظرة العامة