تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

العطش الشديد يسود ولاية شمال دارفور وزيادة فاتورة الكهرباء بغرب كردفان

مايو ١١ - ٢٠١٨ راديو دبنقا
ازمة المياه(ارشيف)
ازمة المياه(ارشيف)

جدد مواطنوا العديد من محليات ولاية شمال دارفور شكواهم من تعرضهم للعطش الشديد ، جراء ازمة الوقود وغور مياه الابار، وحذروا من نزوح السكان ونفوق المواشي بسبب العطش. وكشف مواطنو قرى العكيرشة، وعنزي، وتلقونا بمحلية مليط عن غور مياه الابار وانتهاء مياه الحفائر بالمنطقة ، واشاروا الى انهم يقطعون مسافات طويلة لجلب المياه في ظل ارتفاع درجات الحرارة. وفى محلية طويلة اشتكى المواطنون من ازمة حادة فى مياه الشرب وتوقف طواحين الغلال بسبب انعدام الوقود. وقال مزارعو الخضر واصحاب البساتين ان محاصيلهم احترقت نتيجة العطش.

وفى محلية المالحة انتقد المواطنون بشدة القرار الذى اصدرته المحلية بالزيادة الكبيرة فى تعريفة المياه ، حيث اصبح المتر المكعب ب 28 جنيه ونصف ، وبرميل الموية من الدونكى بستة جنيهات ، والجمل الواحد بثلاثة جنيهات ، والبقرة بجنيه و65 قرش ، والحصان بجنيه و10 قروش ، والضان والماعز والحمار ب 55 قرش . وطالب المواطنون باعادة النظر فى القرار.

 وفى محلية بابنوسة بولاية غرب كردفان اصدرت السلطات قرارا قضى بزيادة فاتورة الكهرباء من 90 الى 175 جنيها خلال فترة شهر رمضان. وقال عدد من المواطنون لراديو دبنقا ان القرار صدر فى الثامن من ابريل الماضى بهدف زيادة ساعات عمل التيار الكهربائى من 3ساعات الى 7 ساعات فى اليوم على ان ان يسدد المواطنين الفاتورة مقدما قبل دخول شهر رمضان . وانتقد المواطنين الخطوة بشدة، وشككوا فى مصداقية سلطات المحلية ، ودللوا على ذلك بتنصل المحلية فى الايفاء وتنفيذ وعود سابقة قطعتها للمواطنين وذلك بزيادة ساعات عمل التيار الكهربائى مقابل رفع سعر فاتورة الكهرباء الشهرى من 60 الى 90 جنيه.


عودة الي النظرة العامة