تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

الصادق المهدي يتوقع صعود الدولار الى (73) جنيها ورئيس الوزراء يخوض(كسر العظم)

نوفمبر ١٠ - ٢٠١٨ راديو دبنقا
الامام الصادق المهدي(ارشيف)
الامام الصادق المهدي(ارشيف)

ارتفع سعر الدولار مقابل الجنية السوداني في اسواق الخرطوم الى (51) جنيها للشرائ و (52) للبيع  في وقت بلغ فيه السعر الرسمي لالية السوق الحكومية 47 ونصف  جنيه مقابل الدولار الواحد. وتوقع الامام الصادق المهدي رئيس حزب الامة القومي ان تزيد قيمة الدولار من 47,5 جنيه سوداني إلى 73 جنيه في المستقبل. وقال ان خفض قيمة العملة الوطنية المستمر وأخيراً عن طريق لجنة مكلفة لتعويم مغربل سوف يحملها إلى التخفيض المستمر، لأن البلاد ليست لديها احتياطي تسند به السوق.  وتوقع المهدي وفقا لذلك ان يرتفع معدل التضخم في العام 2019 الى (70%) ، بينما يصبح عجز الميزانية ما يصل الى 5,2% من الدخل القومي.

من جانب الحكومة اعلن رئيس الوزراء معتز موسى إن الحكومة تخوض  الان معركة حقيقة (كسر العظام ) لتوحيد سعر الدولار، واكد ان الحكومة لن تتراجع حتى النهاية والفورة مليون. وقال رئيس الوزراء إنه من الصعب الحكم بفشل (آلية صناع السوق) قبل اربعة أشهر من عملها. وكشف عن وجود مبالغ ضخمة من النقود خارج النظام المصرفي، وأضاف: (لا يمكن للحكومة أن تضخ الأموال والمواطن يسحب ويخزن).  وشدد على ضرورة إعادة هذه الأموال للبنوك عبر إجراءات ناجزة مع الاحتفاظ بانها أموال للمواطن ويستحق له التعامل معها.

وتعرضت مواقع بنوك محلية بالخرطوم وخوادم (سيرفرات) تستضيفها مؤخراً لعمليات اختراق  ما أدى إلى توقفها عن العمل بصورة مؤقتة، واكد مدير عام المركز القومي للمعلومات، محمد عبد الرحيم يس حدوث عملية الاختراق لكنه لم يكشف عن أسماء البنوك التي تعرضت للاختراق أو حجم الأضرار التي طالتها وشدد على أن النظام المصرفي بالبلاد، بخير ولم يتأثر بهذه الهجمة. واشار الى توصل الجهات المختصة إلى عدد من العناوين التي قامت بالاختراق داخل البلاد.


عودة الي النظرة العامة