تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

الصادق المهدي وجبريل ابراهيم يكشفون عن اتفاق اطراف نداء السودان حول القضايا يثمر بتغيير النظام

مايو ٢٨ - ٢٠١٨ راديو دبنقا
قوى نداء السودان في باريس(ارشيف)
قوى نداء السودان في باريس(ارشيف)

اتفقت اطراف قوى نداء السودان على اجازة الدستور الذي ينظم عمل التنظيم بالاجماع والاتفاق على الموقف السياسي الموحد في اليوم الأخير من اجتماعهم بباريس. وقال السيد الصادق المهدي رئيس قوى نداء السودان لراديو دبنقا أن الأطراف المشاركة  اتفقت على ما ينبغي عمله لبناء الوطن مستقبلا والسياسيات البديلة سيتم اتباعها والاستمرار في الحوار باستحقاقاته المختلفة المتفق عليها كي يثمر. وأضاف الصادق المهدي اتفاق الأطراف المجتمعة على تحقيق الانتفاضة الاعتصامية وكذلك تم الاتفاق على توجيه نداء للاسرة الدولية وما ينبغي عليه عمله من أجل مساعدة الشعب السوداني في تحقيق التغيير.

من ناحية أخرى قال الدكتور جبريل ابراهيم نائب رئيس قوى نداء السودان ورئيس حركة العدل والمساواة لراديو دبنقا أن الاطراف المشاركة في الاجتماع اتفقت على بذل مجهود لتطوير موقفهم من خارطة الطريق و العملية السلمية حسبما أوضح. وقال أنهم جاهزون لدفع مسار الحوار إذا رغبت الحكومة في ذلك. وأضاف جبريل انهم بذلوا مجهودا في ترتيب مسائل الاقتصاد وكيفية حلها وتكونت لجنة خاصة بقضايا المعيشة وقضايا الحريات.

ومن القوى المدنية المشاركة في اجتماعات  نداء السودان تحدث لراديو دبنقا من داخل اجتماعات نداء السودان بباريس السيد حسبو ابراهيم  من سكرتارية تحالف المزارعين، وأوضح أن الاجتماع فرغ من مناقشة المسائل التنظيمية ذات العلاقة بترتيب البيت من الداخلي،  وأنهم تم التوصل لنتائج ملموسة في كافة المناحي، وأن جميع الخلافات البسيطة تم تجاوزها وأضاف أن ذلك سيؤدي لتماسك قوى نداء السودان وقدرة التنظيم على حل المسائل التنظيمية، وأنهم خرجوا بخطة عمل واضحة تعني جميع الناس ويشارك فيها الكل بعيدا عن أي ضجيج. 


عودة الي النظرة العامة