تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

الصادق المهدي: المحاولة الانقلابية الفاشلة كانت متوقعة ومفاوضات الاعلان الدستوري بين الطرفين تستأنف السبت

يوليو ٢٦ - ٢٠١٩ ام درمان / راديو دبنقا
الصادق المهدي(ارشيف)
الصادق المهدي(ارشيف)

قال الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي إن المحاولة  الانقلابية  الفاشلة التى اعلنت عنها القوات المسلحة ، كانت متوقعة واستشهد بالقول (المال الهامل بعلم السرقة ) .وأضاف أن عناصر النظام المبائد ما زال  لديهم المال والسلاح وكوادر وهذا يؤدي إلى عمل مضاد  .وأشار فى الندوة السياسية الذي  نظمها حزب الأمة القومي مساء يوم الاربعاء بداره بأم درمان اشار  إلى أهمية الاسراع في حسم هذا الأمر بتكوين حكومة مدنية وتنفيذ الإعلان السياسي .وطالب المهدي  بضرورة الاستعجال حتى نتمكن من اجتياز هذه المرحلة وقال ان أي تأخير سيكون فيه  مؤامرات وهذا ليس من مصلحة الوطن.

وفي العاصمة الخرطوم وولايات السودان  لاتزال لردود فعل السودانيين متواصلة حول المحاولة الانتقلابية التي يتزعمها رئيس هيئة الاركان الفريق هاشم عبدالمطلب خاصة بعد ظهور بيان الانقلاب المسجل الذي كان مقررا ان يزاع في تلفزيون السودان  هذا الى جانب حملة الاعتقالات واسعة النطاق لضباط كبار في الجيش والامن برتبتى الفريق واللواء بالاضافة الى قادة ورموز نظام الريس المخلوع عمر البشير  ونقلت مواقع محلية سودانية  واخري متنوعة  معنية بالشأن السوداني من مصادر في المجلس العسكري الانتقالي أنه تم وضع نحو 54 شخصاً لديهم ارتباطات بما يعرف بـ"الحركة الإسلامية" والمؤتمر الوطني (الحاكم سابقاً) قيد الاعتقال، بعد جمع معلومات اعتمدت على تسجيلات ورصد تحركات واجتماعات بين هؤلاء مع عسكريين كبار في القوات المسلحة وجهاز الأمن والاستخبارات  وتزامن مع حملة الاعتقالات ايضا حملة اعفاءات  لمسؤولين في الخدمة المدنية  وشركات مالية  وبنوك ذات صلة بالنظام البائد


عودة الي النظرة العامة