تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

الشيوعي يدعو لتصعيد المقاومة ضد انتهاكات حقوق الإنسان

سبتمبر ٨ - ٢٠١٥ الخرطوم / راديو دبنقا
ارشيف
ارشيف

شدد الحزب الشيوعي علي ضرورة مقاومة وفضح الانتهاكات التي تطال الحريات وذلك من خلال الوقفات الاحتجاحية وقال الشيوعي أن واجب اليوم هو ارتفاع الأصوات من كل مكان واصفا الحوار الذي دعا له الرئيس البشير بحوار الطرشان

ودعا الناطق الرسمي بإسم الحزب الشيوعي الأستاذ يوسف حسين الجماهير لتشديد المقاومة بتنظيم الوقفات الإحتجاجية ضد إنتهاكات النظام لحقوق الإنسان وتقييد الحريات.

وقال حسين ان انتهاكات حقوق الانسان والعدوان علي هامش الحريات تواتر بصورة منهجية، خلال الفترة الماضية حيث طال ذلك العدوان والانتهاكات عدداً من قيادات وعضوية أحزاب المعارضة للنظام. ويحدث ذلك رغم إنها أحزاب مسجلة، واستلمت شهادات تبيح لها ممارسة النشاط السياسي، بعد أن قدمت أوراقها الثبوتية المطلوبة لمسجل الأحزاب حسب القانون. ولم تتوقف الانتهاكات عند الحزب الشيوعي وحده، بل شملت عدداً من الأحزاب الأخرى... حزب المؤتمر السوداني، وحزب الإصلاح الآن، وحزب البعث العربي الاشتراكي. وكذلك شملت عدداً من طلاب دارفور بجامعة ام درمان الأهلية. هذا بالإضافة إلى أن هناك قراراً قد صدر بإغلاق دار الحزب الجمهوري بأم درمان وحظر نشاطه السياسي. وذلك رغم أن هذا الحزب قد قدم طعناً أمام المحكمة الدستورية ضد قرار مسجل الأحزاب برفض تسجيله. الطبيعي والقانوني هو مزاولة نشاطه لحين البت في الطعن المقدم أمام المحكمة.

واضاف يأتي كل هذا التدهور في حالة حقوق الإنسان متزامناً مع ما يطلقه النظام من عنجهيات وعنتريات وتحديات لقوى المعارضة، وكذلك للمجتمعين الدولي والإقليمي.

وقال  يوسف أن زيارة الرئيس مؤخرا الي  الصين، ولا المشاركة في عاصفة الحزم  لن تدعم النظام الشمولي الفاسد، ولا بإخراس أصوات المقاومة ضده خاصة، ويخيم على بلادنا اليوم شبح الانهيار الاقتصادي وما يصاحبه من تردٍ غير مسبوقٍ في كل ضروب وآفاق الحياة. واردف إن واجب اليوم هو ارتفاع الأصوات من كل مكان لاستنكار هذه الاعتداءات على حقوق الإنسان، وضد التلويح بإعطاء الإذن لمحاربة القوى التي ترفض المشاركة في حوار الطرشان. إن واجب اليوم هو تنظيم الوقفات الاحتجاجية ضد هذه الممارسات ورفع المذكرات للجهات المعنية للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين


عودة الي النظرة العامة