تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

الشفيع خضر: المنهج الجديد!: تعقيب على مقال محادثات السلام تحتاج إلى منهج جديد! ..

يناير ١٥ - ٢٠٢٠ الخرطوم - راديو دبنقا

بقلم: الواثق كمير

يبدو لي أن افكار الشفيع تنسجم مع أطروحة السيد الإمام، من جهة، والحركة الشعبية شمال بقيادة الفريق مالك عقار، من جهة أخرى! ذلك خاصة في مرتكز الشفيع الأول حول الإعدادات الجديدة لشكل ومضمون العملية السلمية، فبحد قوله *أن نبدأ العملية التفاوضية بالترتيبات الأمنية ويتم التوافق حولها* الذي يتطابق تماما مع منظور الإمام *أرضا سلاح* الذي طرحه بلهجة حاسمة في سنار!

هذه فكرة يمكن أن تقبلها الحركات التي تفاوض في مسار دارفور، ولو على مضض، شريطة أن يضمنوا قوات الدعم السريع إلى جانبهم (وربما هناك تفاهمات مشتركة)!

ومع ذلك، فسيظل عبد العزيز الحلو، رئيس الحركة الشعبية شمال، عصيا على هكذا توجه! فقد وقع اتفاقا مع نائب رئيس مجلس السيادة في جوبا، أكتوبر الماضي، على نقطتين فقط لا غير، ولم يتفقا حتى هذه اللحظة على اتفاق المبادي DOP الذي يحكم عملية التفاوض!

النقطة الأولى، تحديد مواضيع التفاوض في ثلاثة ملفات، السياسي والانساني والأمني.

والنقطة الثانية، والأهم، هو اتفاق الطرفين على تسلسل التفاوض على هذه الملفات sequencing بحيث تبدا المفاوضات على القضايا السياسية أولا، حتة يتم الاتفاق حولها، ومن ثم الانتقال إلى الشأن الانساني، على أن تأتي الترتيبات الأمنية في آخر الاجندة.

وعليه، ليس من المرجح، أن يقبل الحلو التفاهم حول الترتيبات الأمنية قبل حسم الأمرين السياسي والانساني.

الاحتفاظ بالجيش الشعبي لأطول مدة، حتى يطمئن على تنفيذ الاتقاقين السياسي والانساني، هو الرك والمحك بالنسبة للحركة. هذا الأمر كان أحد مسببات انشقاق الحركة الشعبية شمال في مارس 2017, الشك والاشتباه في رئيس الحركة وأمينها العام، حينذاك، ببيعهم لقضية الجيش الشعبي، والموافقة على استيعابه في جيش *المؤتمر الوطني*. فهل ما أحدثته ثورة ديسمبر من تغيير كفيل بتغيير وجهة نظر الفريق عبد العزيز الحلو في الجيش السوداني، وكذلك في قوات الدعم السريع؟ (فهل غير جون قرنق رأيه في الجيش عقب انتفاضة مارس/أبريل 1985)؟ ففي خطابه الأخير لدى استقبال رئيس الوزراء في كاودا، وصف الوضع الراهن بوجود جيشين بحكم الوثيقة الدستورية. فالحلو اتهم الأمين العام المقال، والرئيس السابق لوفد الحركة التفاوضي، بالسعي للتوصل إلى تسوية ما مع نظام البشير تتضمن تنازلات في الترتيبات الأمنية مما يعني، في نظر الحلو، *تجريد الجيش الشعبي من سلاحه عبر استيعابه في جيش المؤتمر الوطني، وإنهاء دوره كضامن لتنفيذ أي إتفاق، أو كأداة ضغط لتحقيق التحول الديمقراطي والسلام العادل*!

حقا، فلقد اصدر المؤتمر الاستثنائي للحركة، أكتوبر 2017, قرارا فظا بمنع رئيس الحركة وأمينها العام السابقين، من دخول الاراضي بسبب الشك في نواياهم تجاه الجيش الشعبي!

وثم، من هو الذي يمتلك القدرة القيادية السياسية التي يعول عليها الشفيع خضر للأخذ بأفكاره ووضعها على أرض الواقع! إن طريق السلام طويل شائك، ووعر، ومفروش بالمطبات ومزروع بالألغام!

أخيرا، ما وقع من معارك دامية في مقرات هيئة العمليات، التابعة لجهاز الأمن الوطني لنظام البشير المخلوع، (المخابرات العامة بعد إعادة الهيكلة)، يوفر دليلا ساطعا على جوهرية قضية الترتيبات الأمنية. فكما يدعو الشفيع خضر، كيف يستقيم ان تتصدر هذه القضية اجندة التفاوض مع حركات حاملة للسلاح كآلية لتحقيق أهداف سياسية؟

الواثق كمير

تورونتو، 15 يناير 2020


عودة الي النظرة العامة