تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

السودانيون يحيون ليلة رأس السنة بالتظاهرات والهتافات واحكام فورية بالسجن في كوستي والابيض

يناير ٢ - ٢٠١٩ راديو دبنقا
مظاهرات ليلة راس السنة في الخرطوم(وكالات)
مظاهرات ليلة راس السنة في الخرطوم(وكالات)

احي السودانيون ليلة رأس السنة بالتظاهر وابتداع طرق جديدة تتماشى مع المظاهرات التي تنتظم البلاد للمطالبة برحيل النظام وتنحي البشير حيث تظاهر مواطنون في مناطق متعددة في البلاد في ليلة رأس السنة عبر الهتافات الداوية المطالبة بإسقاط النظام، بينما زيّن آخرون تورتات رأس السنة بعبارات تطالب بإسقاط النظام، واخري بثورة حتى النصر، في الوقت الذي امتنع عدد كبير من المواطنين من الاحتفال اكراماً للشهداء والجرحى الذين سقطوا خلال المظاهرات الأخيرة. من جهتها دعت لجنة المهنيين الشعب السوداني لمواصلة التظاهر في كل المدن والأحياء، وتحويل الاحتفالات برأس السنة والاستقلال إلى بؤر للثورة والتظاهر.

ومن جهة ثانية أدانت المحامية  والناشطة الحقوقية البارزة منال خوجلي تعامل الأجهزة الأمنية العنيف مع المظاهرات والمواكب في الخرطوم . وأكدت في حديث لراديو دبنقا إن تزايد حدة عنف الأجهزة الأمنية في قمع مظاهرات  باستخدام الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي والهراوت واعتقال المتظاهرين السلميين . واعتبرت قمع المظاهرات انتهاكاً صريحاً للدستور والمواثيق الدولية. وأشارت إلى اعتقال السلطات لعدد كبير من المتظاهرين ، وقالت إنها تعرضت للاعتقال  يوم الاثنين ضمن عدد من المحامين عقب تنفيذ إضراب ووقفة احتجاجية أمام المحكمة قبل أن يطلق سراحها في وقت متأخر من مساء الاثنين.

 وفي ولاية النيل الابيض أصدر قاضي محكمة كوستي يوم الاثنين حكما بالسجن لمدة سنة مع الغرامة 10 الف جنيه علي مجاهد سليمان شاطر واثنين من شباب كوستي جري اعتقالهم  خلال مظاهرات كوستي. وقال شهود ان قاعة المحكمة تحولت عقب النطق بالحكم  لهتافات تطالب باسقاط النظام ومنددة بالحكم . واوضح الشهود ان قاضي المحكمة امر بعدها بحبس كل الحضور في الحراسة  حيث جري فتح بلاغات  في مواجهتم بتهمة الازعاج العام ومن ثم تم اطلاق سراحهم بالضمان. وفي مدينة الابيض بولاية شمال كردفان اصدرت محكمة الطواري حكما بالسجن 6 أشهر،على عدد من المتظاهرين تم القبض عليهم أثناء اندلاع التظاهرات بمحليات الولاية المختلفة اخيرا، بينهم عدد من الأطباء والمعلمين والطلاب،وتم نقل المحكومين إلى عدد من السجون لقضاء العقوبة الصادرة في مواجهتهم.


عودة الي النظرة العامة