تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

السودانيون في الخارج يتظاهرون في جنيف ونيويورك وواشنطن ولندن دعما للثورة واسماء الجهات الواجب مقاطعتها

مارس ٢٣ - ٢٠١٩ راديو دبنقا
الامم المتحدة(وكالات)
الامم المتحدة(وكالات)

تظاهر السودانيون من مختلف بلدان الاتحاد الاوربي بالعاصمة السويسرية جنيف امس دعما ومناصرة لثورة السودانيين في شهرها الرابع لاسقاط البشير ونظامه ونظامه من حكم البلاد . وتزامن مع مظاهرة سوداني اروربا مظاهرات اخري للسودانيين بأمريكا امام مقر الامم المتحدة بنيويورك واخري بواشنطن ضد حروب الإبادة الجماعية واغتصابات النساء في جبال النوبة ودارفور، ولإيصال صوت الثورة السودانية للمجتمع الدولي، فيما شهدت العاصمة البريطانية لندن  مساء امس مائدة مستديرة لمناقشة كيف ستتعامل دولة القانون في الفترة الانتقالية مع النظام ومؤسساته. ونفذ السودانيون القادمين من مختلف بلدان اوروبا امس وقفة احتجاجية أمام مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان التابعة للامم المتحدة بجنيف سلموا خلالها مذكرة للمفوض السامي للحقوق الإنسان تحوي تفاصيل انتهاكات حقوق المتظاهرين السلميين والمطالبة بوقف الاعتداءات في حقهم والمطالبة بوقف اعمال قانون الطوارئ، وتكوين لجنة تحقيق دولية في انتهاكات حقوق الانسان.

وفي الخرطوم دعت قوى اعلان الحرية والتغير السودانيين امس للشروع في  حملة المقاطعة الاقتصادية للمؤسسات والشركات التي تعمل على تمويل ودعم جهاز أمن النظام ومليشياته بغرض القتل والقمع والإرهاب في الشوارع والتعذيب الوحشي في بيوت الأشباح وإقتحام وانتهاك حرمات البيوت.  وتشمل حملة المقاطعة المطلوبة من السودانيين صحف  المجهر السياسي و ألوان بالاضافة الى فضائية  سودانية ٢٤، وقناة أم درمان  وتشمل حملة المقاطعة كذلك بنك امدرمان الوطني ومستشفيات: الزيتونة، يستبشرون و علياء بالاضافة لشركة سين للغلال للمقاطعة الكاملة والفعالة وذلك  بعدم شراء دقيق سين بكل أنواعه وكافة منتجات الشركة. واكدت قوة الحرية وتغيير في بيانها ان هذه المقاطعة الاقتصادية ببساطة هي عملية التوقف الشعبي الطوعي وبشكل جماعي عن استخدام أو شراء أو التعامل مع أي سلعة أو خدمة تنتجها أو تقدمها مؤسسة أو شركة تدعم النظام وأجهزة قمعه مالياً أو سياسياً أو تسئ لشعبنا العظيم وثواره.


عودة الي النظرة العامة