تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

الرئيس البشير يوجه بالقطع من خلاف وقطع الرقاب لرافضي تسليم السلاح

أغسطس ١٣ - ٢٠١٨ راديو دبنقا
الرئيس البشير(ارشيف)
الرئيس البشير(ارشيف)

وجه  الرئيس  عمر البشير القضاة بتطبيق القانون والقطع من خلاف وقطع الرقاب في ميدان عام وفي الاسواق لكل من يرفض تسليم سلاحه غير المشروع. وقال البشير لدى مخاطبته خاتمة أعمال مؤتمر شورى حزب المؤتمر الوطني بالخرطوم يوم السبت، قال ان السلاح غير المشروع تسبب في عمليات القتل واثارة القبلية في قضايا اراضي او ماشية، وكشف البشير عن مقتل (81) شاباً بسبب نزاع حول 150 رأس من الضأن في ولاية شرق دارفور.

وقال ان السلاح ما زال مدسوسا وان الباب لا يزال مفتوحاً امام من يريد تسليم سلاحه، وهدد رافضي تسليم السلاح بالاحالة الى المحكمة حال رفضهم تسليم اسلحتهم بالحسنى. وجدد البشير دعوته للحركات المسلحة الرافضة للسلام بالإنخراط في عملية السلام بدلا عن التواجد في عواصم الدول الخارجية، وتعهد باستكمال السلام في ولايات النيل الازرق، جنوب كردفان ودارفور.

وقال حزب الامة القومي ان الاوضاع في مدينة النهود المنكوبة لا تزال تحتاج إلي المزيد من التدخلات الأساسية بعد ان ادت الامطار والسيول الى تضرر اكثر من (4) الالاف منزل،  وناشد الحزب كافة المنظمات الإنسانيةوالدول الصديقة بتقديم كافة أشكال العون بصورة عاجلة للمتضررين. واكد بيان صادر من الحزب ان ما حدث من كارثة في النهود هو جراء سياسات النظام بغياب المعايير السليمة للتخطيط والتصرف في الاراضي والتدخلات غير الرشيدة التي أدت لقفل  مسار خيران المياه وتصريفها، وتوزيع أكثر من ثلاثمائة دكان إلي محاسيب المؤتمر الوطني ضمن سياسة التمكين، وما إزالتها الآن إلا إعترافٌ بالخطأ الذي أنتج الكارثة. واكد إنَّ ما حدث يستدعي المحاسبة، والمساءلة السياسية والجنائية، ويعدُّ جريمةً مع سبق الإصرار والترصد.


عودة الي النظرة العامة