تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

الرئيس البشير يعلن عن هيكلة جديدة لجمبع السياسات الاقتصادية والبرفيسور حامد التجاني يصفها بالاستهلاك المحلي

أغسطس ٢٢ - ٢٠١٨ راديو دبنقا
البرفيسور حامد التجاني(ارشيف)
البرفيسور حامد التجاني(ارشيف)

اعلن الرئيس البشير بانه سيقوم بمراجعة مرتكزات الإقتصاد الكلي بصورة جذرية تؤدي إلي اقرار سياسات تفصيلية وإجراءات محفزة للإنتاج وزيادة الصادرات وضبط الواردات.

ولكن البروفيسور حامد التجانى على رئيس قسم السياسة العامة والادارة بالجامعة الامريكية في القاهرة سخر في مقابلة مع راديو دبنقا من حديث البشير واصفا خطابه بأنه حديث للإستهلاك المحلي . واعتبر بقاء البشير على سدة السلطة من أكبر عوامل استمرار الأزمة الإقتصادية . وشكك حامد في قدرة الحكومة على الإصلاح الإقتصادي لضعف كفاءة الفريق الإقتصادي وعدم قدرته على صياغة سياسة إقتصادية مبنية على أسس علمية . 

واعلن البشير بانه سيقوم بالضبط المالي للأجهزة والوحدات والمؤسسات الحكومية من خلال فرض الرقابة علي حركة الأرصدة والحسابات المالية لهذه الأجهزة لتكون تحت هيمنة وإشراف البنك المركزي .

ولكن البروفيسورحامد التجانى ووصف ، في حديث لراديو دبنقا قرارهيمنة وإشراف البنك المركزي على الحسابات المالية للأجهزة والمؤسسات الحكومية، بأنه خاطئ ويكرس لمركزية الإقتصاد داعياً لاستقلالية بنك السودان والنأي به عن الجهاز التنفيذي. وقال إن القرار سيؤدي إلى تجفيف البنوك التجارية وزيادة معدلات تجنيب الإيرادات الحكومية ، كما توقع أن تؤدي القرارات لمزيد من تازم الأوضاع أسوة بالسياسات الكارثية التي اتخذتها الحكومة مؤخراً للسيطرة على النقد الأجنبي عبر التحكم في السيولة. وأوضح إن إجراءات محاربة التجنيب والفساد جاءت متأخرة جداً ولن يكون لها أي مردود إيجابي على الإصلاح الإقتصادي . وشبه حامد التجاني سياسات الحكومة الحالية ( كالذي يريد إطفاء النار في منزل داخل قرية مشتعلة ).


عودة الي النظرة العامة