تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

الرئيس البشير يتعهد بترشيدالإنفاق وخبراء اقتصاديون يصفون الحديث بالاستهلاكي والتسويق

سبتمبر ١٢ - ٢٠١٨ راديو دبنقا
البروفيسور حامد التجاني على(ارشيف)
البروفيسور حامد التجاني على(ارشيف)

تعهد الرئيس البشير بتقليل الإنفاق الحكومي إلى أبعد حد، وأعلن في مناسبة حل الحكومة إن الدولة تعكف الآن على وضع وتنفيذ برنامج إسعافي عاجل يتضمن مشروعات بعينها ذات عائد مباشر، وذلك لرفع مستوى الأداء والإنجاز في الاقتصاد الكلي من أجل تحسين معاش الناس خلال مدى زمني معلوم. واضاف البشير قائلا .

 من جانبه سخر البروفيسور حامد التجاني على رئيس قسم السياسة العامة والادارة بالجامعة الامريكية في القاهرة من إعلان الرئيس البشير تنفيذ برنامج اسعافي للإقتصاد بعد نحو 30 عاماً من بقائه في السلطة. ووصف في مقابلة مع راديو دبنقا تبث اليوم الاربعاء خطاب البشير بالاستهلاكي وأنه محاولة لإعادة انتاج نفسه وتسويقها تمهيداً لانتخابات 2020م . وقال إن تبديل أحمد بحاج أحمد لا يمكن أن يمثل حلاً للأزمة الإقتصادية المستحكمة في البلاد مشيراً إن مشكلة الإقتصاد هيكلية تتعلق بضعف الانتاج وعدم توفر السيولة وتوقف المصانع وعدم امكانية الحصول على قروض.

وقلل البروفيسور حسن بشير استاذ الإقتصاد  في جامعة النيلين من تأثير الإجراءات الأخيرة التي وصفها بالمحدودة على الجانب الإقتصادي. وقال في مقابلة مع راديو دبنقا تبث اليوم الأربعاء إن قرارات الرئيس اقتصرت على السلطة التنفيذية ، موضحاً أن إعادة الهيكلة يجب أن تشمل المستويات التنفيذية والتشريعية والولائية والمحليات بالإضافة إلى هيئات المؤتمر الموطني. وأكد إن الانفاق الحكومي في السودان يعد الأكبر من نوعه على مستوى العالم بالمقارنة مع الناتج المحلي.

ووصفت قوى نداء السودان التغييرات التي اجراها نظام الخرطوم بأنه إجراء تنقلات في النادي الحكومي، وانها شكلية لا تستحق الوقوف عندها ولن تحل أزمة المعيشة و لن تجلب السلام والاستقرار، بل هي محاولة لصرف الأنظار وذر الرماد في العيون، واحكام البشير لقبضته وقبضة أسرته على مفاصل النظام والموارد .


عودة الي النظرة العامة