تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

الخوف من تزايد تفشي البطالة للشبابواتزيد الخوف بعدم استرداد البلاد الثقة الإتمانية وتجميد آلية صناع السوق

مارس ٢٩ - ٢٠١٩ الخرطوم / راديو دبنقا
الرئيس ورئيس الوزراء(ارشيف)
الرئيس ورئيس الوزراء(ارشيف)

كشف خبراء اقتصاديون، عن تفشي نسبة البطالة وسط الشباب بالبلاد، وقالوا إنها بلغت مليونَي عاطل، منهم 25% جامعيون، وتخوفوا أن تصبح مهددا أمنيا إذا لم يتم استيعابهم في مشروعات ،ودعا نائب رئيس اتحاد أصحاب العمل هاشم محمد في منتدى الشباب الاقتصادي ، الشباب للاتجاه للعمل الحر وعدم الاعتماد على الوظيفة، وعاب على الحكومة استيراد اللبن والبلح من الخارج.

واكد خبراء ومختصون في الاقتصاد صعوبة إعادة الثقة فى البنوك والجهاز المصرفي في الأجل القصير. وعزوا أسباب تدهور الثقة لتزايد عمليات الاختلاس والتزوير بالحسابات وفقدان العملاء الثقة في سرية شؤونهم المالية ، بجانب إفلاس بعض البنوك والمؤسسات المالية وعدم قدرتها على الوفاء باستحقاقات العملاء كاملة. وقال عميد كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة أمدرمان الإسلامية حسن محمد خيرفي ورشة بالخرطوم إن تسرب الكتلة النقدية في فترة وجيزة أصاب النظام المصرفي بالشلل التام، وأكد تضرر العملاء من العجوزات الناتجة عند صرف مبالغ كبيرة من البنوك.

وجمد بنك السودان المركزي عمل آلية صُناع السوق بصورة غير معلنة ،واعلنت آلية تحديد سعر الصرف (صناع السوق) عن تجميد عملها لأجل غير مسمى. وارجع رئيس الآلية فيصل عباس أرتفاع أسعار الدولار في الاسواق الموازية الى المضاربات وعدّه سعر حقيقي مقرا بوجود تشوهات أثرت على عمل الآلية من بينها إنعدام النقد الذي ساهم في خلق سعرين للدولار احداهما عبر النقد والأخر عبر الشيكات المصرفية.

واعلن تاج السر علي إبراهيم المدير التنفيذي لاتحاد التعدين الأهلي بأبوحمد، انخفاض إنتاج الذهب بمناطق التعدين بولاية نهر النيل بنسبة تقارب (70%)،وارجع السبب الى عدم وجود الوقود، والنقود لمواصلة التعدين، موضحا انهم تضرّروا من إعلان الطوارئ. وأقر والي نهر النيل الطيب المصباح، بوجود مشكلة وقود في مناطق التعدين، مشيرا الى ان أنه تم اتفاق مع المعدنين لشراء الوقود بالسعر التجاري 5 آلاف جنيه للبرميل بدلاً من 10 الاف جنيه بالسوق الاسود.


عودة الي النظرة العامة