تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

الحزب الشيوعي يجدد رفضه للهبوط الناعم والمشاركة في انتخابات عام 2020

مايو ٢٢ - ٢٠١٨ راديو دبنقا
المهندس صديق يوسف(ارشيف)
المهندس صديق يوسف(ارشيف)

جدد الحزب الشيوعي السوداني رفضه المشاركة في انتخابات لعام 2020 ، وقال الباشمهندس صديق يوسف عضو اللجنة المركزية لراديو دبنقا أن مسالة المشاركة في الانتخابات المخطط لها 2020 اثيرت في عدة منابر في الداخل والخارج، ولكن الحزب يرفض بشكل مبدئي المشاركة في انتخابات نتيجتها معروفة سلفا. وأوضح أن الحزب حين قبل اتفاق نيفاشا 2005 وما ترتب عليه، كان يأمل في حدوث تحول ديمقراطي وحصول تغيير بالطرق الديمقراطية، ولكن نظام المؤتمرالوطني استخدم الاغلبية الميكانيكية المتوفرة لها وقتها في سن قوانين معارضة للدستور من أجل تكريس قبضته على البلد. ولذا رفض الحزب المشاركة في انتخابات 2010 وانتخابات 2015 ويرفض المشاركة ايضا في انتخابات 2020 لعدم توفر مناخ الحريات اللازم لخوضها بشكل نزيه وعادل. وأضاف صديق يوسف أن سلطات الأمن منعت ندوة للحزب الاسبوع الماضي في حي الديم بدون ابداء اسباب، فكيف يتمكن الحزب من عمل دعاية انتخابية وكيف يخاطب قاعدته ومخاطبة الشرائح المختلفة من جماهير الشعب السوداني... وخلص إلى أن التجارب أثبتت أن النظام لا يتحمل أي معارضة أو رأي مغاير ولا فائدة من خوض انتخابات في مناخ تكميم الافواه.

وأكد صديق يوسف عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوداني رفضه وعدم مشاركته في محالاوت الهبوط الناعم لنظام الانقاذ التي تجري حاليا، وقال في حديثه لراديو دبنقا إن المجتمع الدولي يمارس ضغوطا مستمرة على القوى السياسة المعارضة والمناهضة لنظام الانقاذ من أجل الجلوس مع النظام لايجاد مخرج له والتوصل لنوع من الحلول. وأضاف أن الحزب لا مانع لديه في الجلوس مع المجتمع الدولي  للتفاوض ولكن بشرط أن تتوفر الحريات في المقام الأول، وأن التفاوض سيكون من أجل تفكيك النظام  الديكتاتوري الحاكم واعمال مبدأ المحاسبة لكل من أجرم من رؤؤس النظام ومنتسبيه. وأوضح صديق يوسف أن كل ذلك يجب أن يتم من خلال فترة انتقالية ذات برنامج متفق عليه، ويفضي إلى مؤتمر مائدة مستديرة لحل المشاكل التي تواجه البدل وتحديد صيغة الحكم، وشدد في حديثه على مبدأ المحاسبة، الذي لا يجب أن يفلت منه أحد.


عودة الي النظرة العامة