تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

الجبهة الثورية تعتبر اجماع قوى الحرية والتغيير مع المجلس العسكري لا تمثلهم والعدل والمساواة تطالب باطلاق سراح جميع معتقليها

أبريل ١٥ - ٢٠١٩ باريس / راديو دبنقا
عقارومناوي وجبريل(ارشيف)
عقارومناوي وجبريل(ارشيف)

قال بيان مشترك لقوى الجبهة الثورية ممهور بتوقيع كل من مالك عقار ومني أركو مناوي، أن البيان الذي صدر عن قوى الحرية والتغيير بشأن الاجتماع مع قادة المجلس العسكري لا يمثل أطراف الجبهة الثورية وقوى الكفاح المسلح وأشار بيان الجبهة الثورية الى أن الوفد الذي تكون لم يتم الاتفاق عليه من جميع الأطراف المكونة لقوى الحرية والتغيير. وطالب البيان بضرورة عقد لقاء اخر بقوى الكفاح المسلح ممثلة في أطراف الجبهة الثورة حتى تكون عملية التغيير شاملة تتبنى قضايا المهمشين المتمثلة في انهاء الحرب وتحقيق السلام العادل والتحول الديمقراطي ولا يجب ان يتم اقصاء لأي طرف.وطالب البيان بضرورة اشراك كافة الفاعلين في الثورة لا سيما النساء والشباب في مشاورات قوى الحرية والتغيير.

وطالبت حركة العدل و المساواة السودانية بإطلاق سراح جميع الأسرى و المعتقلين بسبب الحرب في دارفور و كردفان و النيل الأزرق،  دون قيد او شرط، أسوة بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين و الناشطين و غيرهم. وطالبت الحركة في بيان للناطق الرسمي بأسمها معتصم محمد صالح  بأن يتم تضمين إطلاق سراحهم في قائمة مطالب الثورة و أجندتها الرئيسيّة ، و اعتبرت الحركة في بيانها عدم إطلاق سراحهم دعوة لإستمرار الحرب و مزيد من التمزق للبلاد. ورات الحركة في بيانها أن تأخير هذا الملف أو إستثنائه عن قضايا الساعة الملحة و دعوات التغيير ستنجم عنه عواقب وخيمة قد تؤخر إلتئام الوجدان السوداني و جني ثمار الثورة. وطالب البيان كذلك بضرورة ان  تتصدر القضايا العادلة لمناطق الحرب و أوضاع النازحين و اللاجئين و التعويضات و الحواكير و قضايا العدالة و السلام مقدمة مطالب الثورة و قمة أجندتها المعلنة و المشترط تحقيقها.


عودة الي النظرة العامة