تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

التوتر يتصاعد في شرق السودان : احتجاجات واغلاق للطرق وتلويح بالحكم الذاتي

يوليو ٢٨ - ٢٠٢٠ الخرطوم / راديو دبنقا
.
.


تتسارع التطورات في شرق السودان صباح كل يوم نحو تصعيد اكبر في ظل عياب رسمي  عن ما يجري على الارض ومخاطبة  مطالب المواطنيين المتصاعدة والمتوسعة يوما بعد يوم بولايات الشرق . وشهد طريق الخرطوم بورتسودان القومي  يوم الثلاثاء شللاً تاماً بسبب إغلاقه في منطقة العقبة بالقرب من سنكات بواسطة مواطنين محتجين .
واظهرت الصور تكدس مئات الشاحنات ومركبات النقل العام على جانبي  الطريق تحمل بضائع ووقود وغيرها  .


وأغلق المحتجون الطريق بوضع الصخور وجذوع الأشجار ، ورهن المحتجون، في بيان صادر من المجلس الأعلى لنظارات البجا، فتح الطريق بالاستجابة لمطالبهم المقدمة إلى مجلسي السيادة والوزراء  .
وقال الصحفي عثمان هاشم لراديو دبنقا إن المعتصمين في مدينة سنكات سلموا مذكرة لوالي البحر الأحمر الجديد اثناء عودته إلى بورتسودان .
 و تحمل المذكرة مطالب تتعلق بمسار الشرق في جوبا وتعيين الولاة في كسلا والقضارف.
وفي شرق السودان ايضا أغلق  محتجون عدد من المؤسسات الحكومية والوزارات بولاية كسلا بشرق السودان اعتراضاً على تعيين الوالي الجديد .
 وقال موظفون إن المحتجون قدموا إلى مقر الوزرات وطلبوا من الموظفين المغادرة إلى منازلهم مما أدى إلى مغادة الموظفين ولم يتمكن عدد مقدر من صرف أجرهم لشهر يوليو. وأغلق المحتجون أحد الجسرين اللذين يربطان بين شرق المدينة وغربها أمام المركبات وسمحوا للمشاة بالمرور .


وكان الاحتجاجات بدأت بالتصاعد يوم الاثنين بقطع المحتجين الطريق القومي الرابط بين الخرطوم وبورتسودان في منطقة العقبة لمدة اربع ساعات قبل أن يعاودوا إغلاقه مرة أخرى يوم الاثنين .
وقال المجلس الأعلى لنظارات البجا والعموديات المستقله في بيان له يوم الاثنين إن فتح الطريق جاء بناء على اتصالات بين لجنة الأمن والدفاع ورئيس المجلس الناظر سيد محمد الامين ترك .
 واوضح ان المحتجون اغلقوا الطريق مرة أخرى بعد نهاية المهلة المحددة بأربع ساعات  دون ان يستجيب مجلس الأمن والدفاع لمطالب المجلس .
وأمهل المجلس الحكومة 72 ساعة للاستجابة للمطالب المرفوعة في ولايتي كسلا والبحر الأحمر وعلى أن يكون خيار حق تقرير الحكم الذاتي للإقليم الشرقي في حاله رفض المطالب.

وفي الخرطوم اتفق اجتماع موسع ضم عضوا مجلس السيادة الانتقالى الفريق شمس الدين كباشي و محمد الفكي سليمان وفداً من المكونات الاجتماعية بشرق السودان بحضور وزيري العدل والدفاع حيث تطرق اللقاء لقضايا شرق السودان بالخرطوم امس اتفق على عقد اجتماع عقب عطلة عيد الأضحى المبارك لكل المكونات الاجتماعية لمناقشة قضايا الشرق ومشاركة الجميع بكل شفافية وصراحة وشجاعة في إيجاد حلول مرضية لكافة القضايا التي تهم إنسان شرق السودان.وفي تطورات لاحقة  بمدينة كسلا تم مساء الثلاثاء فتح كبري القاش وانسياب حركة السيارات بصورة طبيعية بين شطري مدينة كسلا بمبادرة من الناظر سيد محمد الأمين ترك وفي خطوة وصفت بالحكمة ظهر الناظر ترك وسط المحتجين أعلى الجسر عصر الثلاثاء مخاطبا إياهم وطالبا منهم فتح جسر القاش وتكوين لجنة لمتابعة مطالب المحتجين مع الحكومة

 


عودة الي النظرة العامة