تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

التغيير والمهنيين يعلنان استشهاد (3) معتصمين وضابط وجرح (200 ) خلال الهجوم على المعتصميمن امام قيادة العامة وتحميل المسؤولية للمجلس العسكري

مايو ١٥ - ٢٠١٩ الخرطوم / راديو دبنقا
شهيد احداث من شهداء الرصاص امام القيادة العامة
شهيد احداث من شهداء الرصاص امام القيادة العامة

 اكدت  قوى الحرية والتغيير إن الرصاص الذي اصاب المعتصمين يوم الاثنين يتبع لقوات الدعم السريع والجيش، واعتبرت ما حدث نكسة كبيرة تضع البلاد على المحك . ووصف خالد عمريوسف القيادي بقوى الحرية والتغيير  في مؤتمر صحفي أمس اتهام المجلس العسكري لمندسين وسط المعتصمين إعادةً لاسطوانة مشروخة ظل يرددها النظام السابق إلى حين سقوطه . وقال إن شهود عيان أكدوا إن المركبات التي واجهت المعتصمين تتبع لقوات الدعم السريع  والقوات المسلحة. وطالب بتشكيل لجنة تحقيق مستقلة بصورة فورية لتحديد المسئولية وتقديم الجناة إلى العدالة كما طالب المجلس العسكري بسحب قواته من محيط الاعتصام والكف عن استفزاز المعتصمين . وحول المفاوضات قال خالد عمر إن اليوم الأربعاء هو آخر يوم للمفاوضات إما أن يتم الاتفاق على نقل السلطة إلى مدنيين محملاً المجلس العسكري مسئولية ما يجدث في حال عدم التسليم.

ومن جهته قال محمد ناجي الأصم المتحدث باسم تجمع المهنيين أن عدد الشهداء في أحداث الاثنين 3 معتصمين وضابط إلى جانب (200 ) جريح ( 77) منهم بالرصاص من بينهم أكثر من 10 حالات خطيرة. وقال في المؤتمر الصحفي إن المجلس العسكري حاول فض الاعتصام وحمّل المجلس العسكري مسئولية الأحداث مطالباً بالكشف عن مرتكبي الجريمة . وقال إن جميع المصابين أكدوا في إفاداتهم إن القوات التي أطلقت النار ترتدي زي الدعم السريع وتستقل مركباتهم .وسخر من حديث المجلس العسكري المتكرر حول حرمان الولايات من الوقود والسلع الأساسية بسبب الاعتصام موضحاً إن الاعتصام يحتل مساحة محدودة.

من جهة أخرى حمّل بابكر فيصل القيادي في قوى إعلان الحرية والتغيير المجلس العسكري مسئولية التصعيد بسبب التراخي والمماطلة التي تتعامل بها المجلس مع الثورة . وبرأ المعتصمين وقوى إعلان الحرية والتغييرمن مسئولية التصعيد نافياً أي استفزاز للجيش والدعم السريع بواسطة المعتصمين مستغرباً أن يتم مواجهة الاستفزار، في حال حدوثه ، بإطلاق الرصاص.

 


عودة الي النظرة العامة