تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

التحالف العربي والشبكة العربية يناشدان السعودية بإطلاق سراح وليد

سبتمبر ٤ - ٢٠١٥ دبنقا
وليد الحسين  (ارشيف)
وليد الحسين (ارشيف)

يعرب التحالف العربي من أجل السودان والشبكة العربية لإعلام الأزمات عن بالغ قلقهما لتوقيف السلطات السعودية،  المدوِّن وليد الحسين الذي يعمل ضمن طاقم تحرير موقع صحيفة الراكوبة الإلكترونية، منذ يوم 23 يوليو2015م ، ويعبران عن إنزعاجهما الشديد لماتردد عبر وسائل الإعلام  عن إحتمال ترحيله من المملكة العربية وتسليمه للسلطات السودانية.

إنّ وليد الحسين يقيم في المملكة العربية السعودية منذ (15) عاما بصورة رسمية، باقامة سارية المفعول. وانه يعمل في وظيفة رسمية وثابتة بناء على تلك الاقامة، وأنه ظل محل تقدير واحترام بين زملائه في العمل وبين أصدقائه ملتزماً بقوانين المملكة ولم يسبق له أن خرق قوانينها.

ومعلوم لدى الجميع أن موقع صحيفة الراكوبة الذي يعمل فيه وليد الحسين ضمن أفراد طاقمه التحريري، ظل منبراً صحفياً حراً نشط مؤخراً في نشر قضايا الفساد داخل المؤسسات الحكومية بالوثائق والمستندات وأسماء مسؤولين نافذين متورطين في تلك الجرائم، مما أثار غضب السلطات السودانية التي أعلنت على لسان وزير إعلامها د.أحمد بلال عدة مرات عن نيتها إغلاق المواقع الإليكترونية وملاحقة أصحابها.

ويشير التحالف والشبكة إلى أن التضييق على الحريات العامة وفرض الرقابة على الصحف السودانية من قبل الأمن ومنع بعض الكتًاب، مكًن  المدونين وأصحاب المواقع الإليكترونية ومن بينها موقع صحيفة الراكوبة، من نشر المواد التي تم حذفها بمقص الرقيب وإتاحت  لبعض الكتاب نشر مقالاتهم على موقعها، وأستطاعت بذلك أن تكسب قاعدة عريضة من القراء، لذلك إمتدت أيدي السلطات الأمنية لحجب "تهكير" تلك المواقع عن جمهور القراء.

عليه يناشد التحالف العربي والشبكة العربية السلطات السعودية بإطلاق سراحه فوراً، أما إذا قررت إبعاده من المملكة العربية السعودية أو ترحيله إلى أي دولة أخرى، وعدم تسليمه للسلطات السودانية حفاظاً على سلامته وعدم تعريض حياته للخطر.

ويدعو التحالف العربي من أجل السودان والشبكة العربية لإعلام الأزمات كآفة منظمات الإقليمية والدولية ونشطاء حقوق الإنسان، بالتضامن مع وليد الحسين لإطلاق سراحه.

 


عودة الي النظرة العامة