تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

البرلمان الاوروبي ينتقد السلطات الممنوحة لجهاز الأمن والقيود على حرية الصحافة والنساء

ديسمبر ٢١ - ٢٠١٧ راديو دبنقا
البرلمان الاوروبي في اشراوس بورج(ارشيف)
البرلمان الاوروبي في اشراوس بورج(ارشيف)

أعرب وفدا من البرلمان الأوروبي عن قلقه البالغ إزاء السلطات الواسعة الممنوحة لجهاز الأمن دون إخضاعه للمساءلة الكافية، فضلاً عن القيود المفروضة على تشييد الكنائس والأنشطة الدينية للمسيحيين. ووجه وفد اللجنة الفرعية المعنية بحقوق الإنسان بالبرلمان الأوروبي في بيان له أمس الأربعاء عقب زيارة للسودان استمرت لثلاث ايام وجه الوفد انتقادات لقانون النظام العام موضحاً أنه يستخدم للتضييق على النساء، الى جانب القيود المفروضة على حرية الصحافة والتعبير والنشر والقوانين المقيدة لمنظمات المجتمع المدني والتي تحد من عملها. ودعا البيان الحكومة بموائمة تشريعاتها الوطنية مع التزامات السودان الدولية في مجال حقوق الإنسان، والمصادقة على اتفاقية مناهضة التعذيب وجميع أشكال التمييز ضد المرأة.

 

وفي بورتسودان وجه شيبة ضرار معتمد شئون الرئاسة بولاية البحر الأحمر ورئيس حزب مؤتمر البجا القومي انتقادات حادة لجهاز الأمن بالولاية بسبب اعتقال مدير مكتبه الناشط عثمان الباقر والعمدة هاشم علي، على خلفية مناهضتهما للنشاط التعديني في منطقة وادي العلاقي الأثرية. وطالب شيبة ضرار في حديث لراديو دبنقا جهاز الأمن باطلاق سراح المعتقلين فورا، موضحاً أنهما لم يقترفا جريمة تستوجب الاعتقال واتهم جهاز الأمن بالانحياز إلى شركات التعدين العاملة في وادي العلاقي. وقال شيبة إن عثمان الباقر والعمدة هاشم تم اعتقالهما يوم الاثنين بواسطة جهاز الأمن في بورتسودان أثناء مرافقتها لوفد من هيئة الآثار الإتحادية المتجه إلى منطقة وادي العلاقي للتحقيق حول اعتداء شركات التعدين على المناطق الأثرية.


عودة الي النظرة العامة