تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

( الانقلاب) يوقف بث إذاعة هلا والاغلاق مستمر

ديسمبر ١ - ٢٠٢١ الخرطوم : راديو دبنقا
الزملاء الصحفيين باذاعة هلا الموقوفة بامر من الجيش منذ اليوم الاول للانقلاب في 25 اكتوبر  في صورة جماعية
الزملاء الصحفيين باذاعة هلا الموقوفة بامر من الجيش منذ اليوم الاول للانقلاب في 25 اكتوبر في صورة جماعية


لاتزال اذاعة هلا 96  اف ام  مغلقة منذ صبيحة انقلاب البرهان في 25 اكتوبر2021 وحتى اليوم الثلاثاء 30 نوفمبر  بأمر من الجيش.

  وكانت اذاعات الاف ام  ومن بينها هلا جري وقفها من البث صبيحة 25 اكتوبر وسمح لها بالعودة التدريجية للعمل بداية نوفمبر الماضي وفق موجهات وارشادات تحريرية من الجيش فيما ظلت اذاعة هلا في المقابل موقوفة من العمل منذ ذلك التاريح وحتي اليوم .

وقال مدير اذاعة هلا ياسر عمر ابوشمال في مقابلة مع راديو دبنقا يوم الثلاثاء ان مدير هيئة البث الاذاعي والتلفزيوني ابلغهم ان عليهم التحدث مع الجيش الذي واقف بث الاذاعة 

واوضح انهم في هلا بالفعل اجتمعوا في الهئية مع ضابط في الجيش برتبة عميد  .

وقال ان العميد اتهم الاذاعة في اللقاء الذي امتد لنحو ساعة  بانها تحرض ضد الجيش  وتهاجم قياداته .

وقال انهم ابلغوه ان هذا الاتهام ليس صحيحا وان الاذاعة لا تهاجم الجيش بل تحترمه .

واضاف انهم ابلغوه في الاجتماع ان هناك جزءا من قيادات الجيش داخلين في العملية السياسية من خلال مكونات الفترة الانتقالية التي تدير البلاد  وان كل ما تفعله الاذاعة انها تنقل تصريحاتهم وتتناولها بالنقد السلبي او الايجابي .

وقال ان العميد ابلغهم في نهاية الاجتماع  (8) نوفمبر الماضي  انه سيعطهم ردا  ولا زالوا حتى اليوم في الانتظار والاذاعة (مقفولة من الجيش) .

وطالب مدير اذاعة هلا في المقابلة مع راديو دبنقا السلطات التنفبذية بمراجعة قرار اغلاق الاذاعة  والسماح لها بممارسة واداء رسالتها الاعلامية المستقلة على وجه الفور. 


من جانبها ادانت شبكة الصحفيين السودانيين العدوان السَّافر على حُرية الإعلام وحق التعبيرواكدت على دعمها وتضامنها الكامل  الكامل مع إذاعة هلا 96 

وقالت انها ترفض وبشكلٍ قاطعٍ ونهائي كل مُحاولات السُّلطة العسكرية، فرض رؤيتها على وسائل الإعلام المُختلفة.

واكدت الشبكة في بيان لها ان المُؤسّسات الإعلاميّة المُستقلة، تُشكِّل عماد الصَّحافة والإعلام الذي تنشده ثورة ديسمبر الباسلة، ومن أساسيات بناء المُجتمعات الحُرّة، وصيانة حقها في المعرفة والوصول للمعلومات، والتّعبير عن آرائها الحُرّة.

واكدت الشبكة في بيانها ان الانتهاكات الجسيمة والضربات المُتتالية على حُرية الصَّحافة، منذ وقوع الانقلاب العسكري، لم تنحسر ولم تتراجع،و تكشف بجلاءٍ أنّ العسكر وأعوانهم هُم الحُكّام الفعليون للبلاد. 


عودة الي النظرة العامة