تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

الإعلان السياسي … ومراحل إنقلاب البرهان !!

نوفمبر ٢٥ - ٢٠٢١ الخرطوم : راديو دبنقا

 

 

بقلم: محمد موسى حريكة

 

حملت ديباجة الإعلان السياسي الذي تم التوقيع عليه من قبل د حمدوك والبرهان عبارات رخوة فضفاضة لا تعدو ان تكون مجرد مرحلة تالية لإنقلاب البرهان الذي نفذه في الخامس والعشرين من أكتوبر الماضي .
ومن المعروف أن كل المنعطفات السياسية التي تأتي في سياق البيان الاول للعسكر ، تظل عبارة (حقنا للدماء) عبارة مفتاحية تحتشد بتضليل كثيف وكما يقول العسكريون ،فهي مجرد قنبلة (دخان) تتخفي خلفها كل التكتيكات القادمة .
وهكذا ردد الطرفان عبد الله حمدوك والبرهان أن ذلك الاتفاق جاء لحقن دماء الشعب السوداني.
وحينما كانت مراسيم تلك الاتفاقية تجري فصولها ، كانت الاحتجاجات الشعبية الرافضة للانقلاب تواجه بعنف مفرط وكانت سحب دخان الغاز المسيل للدموع تلف سماء الخرطوم في أحياءها المختلفة ،وعقب تلك المراسم مباشرة صعدت روح الطفل يوسف عبد الحميد البالغ من العمر 16 عاما بعد إصابته بطلق مباشر في الرأس.
ومنذ صبيحة ذلك الانقلاب المشؤوم لم تزل أرتال الشهداء تتقدم حتي بلغت 41شهيدا ومئات الجراحي والمعتقلين ومن بينهم أطفال تم تغييبهم في العديد من المعتقلات السرية .
في اليوم التالي لذلك الإعلان اَي عقب توقيع الوثيقة عقد الجنرال محمد حمدان دقلو إجتماعا مع ضباط الشرطة مشيدا بدورهم خلال الثلاث أسابيع التالية للانقلاب والتي شهدت كل ذلك القمع والبطش والترويع ،وثمن دورهم في قمع المتظاهرين ،ثم وعدهم براتب شهر مكافأة لهم علي ما قاموا به ، وهو بذلك يبني علي دورات قادمة من القمع والتنكيل ، ولم تسعفه ذاكرة ذلك الإعلان أن يترحم حتي علي أرواح الشهداء . وكان الأهم في رسالته (محاولة التذاكى) البدوي هو تلك الرسالة بأن قوات البوليس هي التي إصطادت الشهداء في الرأس والعنق والصدر وليس تلك المليشيات المنفلتة الملثمة التي تمتهن القتل في طول البلاد وعرضها واصدر صك براءة لمليشيا الدعم السريع ودورها في قمع المحتجين.
إذن فان حقن الدماء لا يتم الا بتفكيك تلك المليشيات ومحاكمة كل الضالعين في جرائم القتل والانتهاكات والترويع علي مدي إنطلاق ثورة ديسمبر المجيدة .و تأسيس مبدأ سيادة القانون .
ثم كانت ذريعة تلك الوثيقة المعيبة أنهاتدعي بانها ستفتح تلك الآفاق المسدودة التي تعيق التحول الديمقراطي،
وهي في ذات الوقت تدير تلك التسويات بآلية الجودية بعين وشهية النخب والمتكالبين علي ثروات البلاد ثم يخرج أحدهم في نهاية المطاف ليقول (أما أنا فلن أخلع صاحبي) تأسيسا علي ذلك التاريخ المحمول علي أسنة الرماح .
إشتمل ذلك الإعلان علي فقرة تقضي بإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين ،وحتي اللحظة لا يزال العديد من المعتقلين يقبعون في الزنازين الانفرادية وتخضع المسالة برمتها لحوار جاري يهدف للتنصل من ذلك البند بناء علي رغبات الجنرال البرهان ورغبته في التشفي من الغرماء السياسيين .
تلك قراءة في أولية في ديباجة ذلك الإعلان السياسي والذي يحاول شرعنة ذلك الانقلاب ولكنه يسقط في اول محاولة لتغبيش الوعي الجماهيري ،وكانما الحرية منحة والعدالة حالة مزاجية من لدن الجنرال البرهان ، الذي يحي ويميت بتلك الرمزية المستبدة التي طبعت حياته المهنية .
إذن فإن مقولة (حقنا للدماء)التبريرية التي استهل بها الطرفان ذلك الإعلان ستسقط عمليا وفق ذلك العنف والقمع القادم الذي دون شك سنشهده في الاحتجاجات الشعبية التي ستشهدها مدن السودان في الأيام القادمة .
والشوارع لا تخون وستعري كل التحايل علي مسيرة الشعب ومحاولات الالتفاف علي أهدافه وسرقة طموحاته وأحلامه .
وها نحن الان بإزاء فصل جديد من إنقلاب البرهان في مسيرته المتعرجة والتي بدأت منذ يونيو 2019 لقطع الطريق أمام ثورة ديسمبر ، وترسيخ حكم الفرد الذي تمنحه تلك الوثيقة المقتضبة أجنحة للتحليق في سماء الوطن ولو الي حين .
ولن أمل من تكرار ذلك النداء ( لا تمنحوا البرهان طوق نجاة )!!


عودة الي النظرة العامة

الاخبار

نوفمبر ٢٧ - ٢٠٢١ الخرطوم : راديو دبنقا

عودة حمدوك وهزيمة البرهان !

نوفمبر ٢٧ - ٢٠٢١ الخرطوم : راديو دبنقا

عودَّة رئيس الوزراء: هل تُحقِّق التوافُق السياسي الوطني؟

نوفمبر ٢٧ - ٢٠٢١ الخرطوم : راديو دبنقا

حملة السيسي العالمية لدعم انقلاب البرهان

نوفمبر ٢٧ - ٢٠٢١ الخرطوم : راديو دبنقا

هل يجوز لمجلس السيادة تعيين رئيس للقضاء ؟

نوفمبر ٢٧ - ٢٠٢١ الخرطوم : راديو دبنقا

تحذير طبي :زيادة كبيرة في (الكورونا) بالسودان

المزيد من الاخبار