تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

اكتمال الترتيبات في العاصمة ومدن وقرىالولايات لمليونية 30 يونيو والحرية والتغيير تحد 9 مواقع بالخرطوم وتحذر المجلس من استخدام العنف

يونيو ٢٩ - ٢٠١٩ الخرطوم / راديو دبنقا
الانتقاضة السودانية(ارشيف)
الانتقاضة السودانية(ارشيف)

اكتملت الترتيبات في العاصمة الخرطوم ومدن وقرى الولايات لمليونية الحداد وتسليم السلطة المدنية المزمع إقامتها غداً الأحد بدعوة من قوى الحرية والتغيير. وأعلن تجمع المهنيين إن المواكب ستنطلق من الخرطوم وامدرمان وبحري وسائر مدن وقرى السودان في تمام الساعة الواحدة ظهراً ، وستتزامن مع المليونية مواكب في مختلف العواصم  الغربية تضامناً مع الثورة السودانية. وقال شهود عيان إن فعاليات دعائية انتظمت العديد من أحياء ومدن وقرى السودان أمس ، تمثلت في المواكب الليلية والنهارية ، والندوات والوقفات ، وتوزيع المنشورات والقصاصات الورقية ، بالإضافة إلى اللافتات الضخمة والإعلانات والجداريات الفنية .

وخرجت مظاهرات حاشدة عقب صلاة الجمعة في مختلف المدني ،كما ناشد عدد من من الخطباء في منابر الجمعة بالخرطوم والولايات السودانيين جميعاً للمشاركة في مليونية 30 يونيو.

وأعلن حزب الأمة القومي رسمياً مساندته لمليونية 30 يونيو داعياً كافة المواطنين للمشاركة في موكب الأحد باعتباره تعبيراً جماعياً عن رفض استخدام العنف ضد حراك المواطنين السلمي ،و إدانة انقلاب 30 يونيو. وأعلن حزب الأمة القومي ، في بيان له أمس الجمعة ، عن إقامة ليلة سياسية كبرى يوم الأحد 30 يونيو في دار الأمة تتحدث فيها كافة القوى السياسية لبيان كتاب النظام المخلوع الأسود، ولمناشدة المجلس العسكري التجاوب مع المبادرة الآفروأثيوبية، والالتزام بكفالة الحريات العامة.

أكدت قوى إعلان الحرية والتغيير قيامها مليونية  30 يونيو قائمة في موعدها المحددة  في تمام الساعة الواحدة  من ظهر الأحد

وحددت في مؤتمر صحفي أمس الجمعة  9 نقاط تجمع في مدن العاصمة الثلاثة الخرطوم بحري وامدرمان للمشاركة في مليونية 30 يونيو. وقال المتحدث باسم الحرية والتغيير إن نقاط التجمع في بحري هي المحطة الوسطة والكيلو والمؤسسة ،وفي الخرطوم محطة سبعة  والبلابل ، وفي امدرمان محطة السراج ، وود البشير والبوستة والرومي الثورة ، واوضح إن المواكب ستتجه صوب صوت منازل عدد من الشهداء ودعا لجان المقاومة في الولايات لتحديد مساراتها .

ومن جهة  ثانية وحذر شريف محمد عثمان عضو قوى الحرية والتغيير المجلس العسكري من افتعال أي ذرائع لقمع المظاهرات السلمية وحمله المجلس العسكري مسئولية أي تعامل عنيف مع المتظاهرين السلميين. وقال في مؤتمر الصحفي  إن الحرية والتغيير استطاعت التواصل مع لجان المقاومة بالرغم من الحملات الأمنية وقطع شبكة الإنترنت متوقعاً نجاحاً منقطع النظير لمواكب الأحد.  وأدان في مؤتمر صحفي الاعتقالات والقمع ومنع الندوات والمخاطبات والمواكب السلمية في مختلف المدن التي تشنها القواتا الأمنية والدعم السريع .

 


عودة الي النظرة العامة