تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

اغتصاب فتاتين جنوب تابت وجرح إمرأتين في مظاهرة نسوية في الفتيحاب بأمدرمان

سبتمبر ١٠ - ٢٠١٥ راديو دبنقا
نساء(ارشيف)
نساء(ارشيف)

اغتصبت عناصر من مليشيا الدعم السريع فتاتان صباح أمس الأربعاء فى خزان وادى مرة الذي يبعد 15 كيلو متر جنوب تابت. وقالت إحدى أمهات الفتاتين لـ"راديو دبنقا" إن عناصر من مليشيا الدعم السريع تستقل عربة لانكروزر عليها دوشكا داهموا فى الثامنة من صباح أمس الأربعاء اللاتي تبلغ أعمارهما ( 18 و 22 ) سنة وكانتا تجلبان الماء من خزان وادى مرة ، وأخذتهما تحت تهديد السلاح، إلى منطقة بالقرب من الخزان ، وقاموا باغتصابهما بالتناوب.

وقالت إن الأهالى نقلوا الفتاتين وهن فى حالة صحية ونفسية سيئة إلى قريتهما فى منطقة تريتر جنوب تابت، موضحة أن الضحيتين تتلقيان حاليا العلاج البلدى على أيدى الحبوبات بالمنطقة.

وفي خبر اخر شهدت منطقة الشقلة الفتيحاب أم درمان يوم الأربعاء  مظاهرة نسوية احتجاجا على القطوعات المستمرة لمياه الشرب لأكثر من شهر وخرجت النساء إلى الشوارع وهن ممسكات بأيدى بعضهن بعضا وأواني المياه الفارغة أمامه. وساند المظاهرة النسائية المطالبة بالمياه مجموعة كبيرة من مواطني الفتيحاب ما أدى إلى إغلاق الشارع الرئيسى وتغيير السيارات لمسارها إلى شارع آخر واستخدمت الشرطة الرصاص في الهواء  وألقت بالغاز المسيل للدموع لتفريغ المتظاهرين ما أدى لاصابة أمرأتين على الأقل بجراح.

وفي شرق السودان اشتبك سكان حي ولع شمال مدينة بورتسودان أمس الأربعاء ولليوم الثانى على التوالي مع الشرطة التى استخدمت الهراوت والغاز المسيل للدموع فى مواجهة الأهالي الذين تصدوا للشرطة فى محاولة لمنع القوة من إزالة مساكنهم. وقال حامد إدريس النائب السابق بالمجلس الولائى لـ"راديو دبنقا" إن الاشتباك لم يسفر عن وقوع إصابات وسط المواطنين، موضحا أن الشرطة استطاعت هدم وإزالة عدد كبير من منازل الحى، مستخدمة فى ذلك الجرافات والبلوزورات. وقال حامد إن حي ولع الذي قررت السلطات إزالته وبيعه كأراضى فى المزاد للمستثمرين عمره اكثر من (30) سنة. وقال إن السلطات رفضت إعادة تخطيطه أو تعويض سكانه.


عودة الي النظرة العامة