تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

اعتقال وضرب الصحفية هنادي الصديق واستنكار واسع وبلاغ ضد جهاز الأمن

سبتمبر ١٤ - ٢٠١٧ راديو دبنقا
هنادي الصديق(دبنقا)
هنادي الصديق(دبنقا)

تعرضت الصحفية هنادي الصديق رئيسة تحرير صحيفة أخبار الوطن، مساء الثلاثاء بالخرطوم، للاعتقال والضرب والإساءات اللفظية بواسطة قوة من جهاز الأمن والمخابرات وشرطة العمليات قبل أن يطلق سراحها لاحقا عقب ثلاث ساعات من الاحتجاز. وقالت الصحفية هنادي الصديق في مقابلة مع راديو دبنقا أمس إن مجموعة من جهاز الأمن يستقلون دراجات بخارية اعترضوا طريق سيارتها ،مساء الثلاثاء، أثناء عودتها من نادي الفلاح بالجريف غرب. وأوضحت أنها ذهبت للنادي بصفتها الصحفية وبوصفها عضواً في لجنة تطوير الجريف بغرض الوقوف على تداعيات التظاهرات التي اندلعت في الجريف غرب على خلفية صدور حكم الإعدام على أربعة من أبناء الجريف بتهمة قتل مدير شركة الأقطان السابق قبل ثلاث أعوام. وأشارت إلى أن افراد الأمن اضطروا للاستعانة بقوة من شرطة العمليات بعد أن رفضت الامتثال لأوامرهم لعدم وجود أمر بالاعتقال، مشيرة إلى أنها تعرضت للضرب والصفع والرمي على الأرض على يد شرطة العمليات قبل أن تقوم  بتسليمها لأفراد جهاز الأمن.
وحول ما حدث مع أفراد جهاز الأمن أوضحت الصحفية هنادي أن منسوبي جهاز الأمن أجبروها على الركوب في المقاعد الخلفية لسيارتها وتوجهوا بها صوب مكاتب جهاز الأمن. وذكرت في مقابلة مع راديو دبنقا أمس أنها تعرضت للإساءات والتهديد وإتلاف هاتفها النقال في الطريق قبل أن تتعرض سيارتها لأعطال بما اضطر منسوبي جهاز الأمن لإيقاف السيارة واحتجازها على الطريق العام لمدة ساعتين. وأضحت أن منسوبي الجهاز غادروا المكان وأمروها بالوقوف إلى حين إحضار آلية لسحب سيارتها. وقال إنها اتصلت بذويها في تمام الساعة العاشرة مساءً الذين اصطحبوها إلى منزلها. وقال إنها قامت بإجراءات قانونية أمس الأربعاء ضد منسوبي شرطة العمليات والجهاز الأمن كما تقدمت  بشكوى لجهاز الأمن المخابرات وإدارة شرطة العمليات على الانتهاكات التي تعرضت لها بواسطة منسوبيهم.
ومن جانبها استكرت منظمة صحفيون لحقوق الإنسان ( جهر ) تعرض الصحفية هنادي الصديق للاعتقال والعنف البدني واللفظي، مساء الثلاثاء، على يد منسوبي جهاز الأمن. وقال الصحفي فيصل الباقر المنسق العام لمنظمة صحفيون لحقوق الإنسان ( جهر ) لـ"راديو دبنقا" أمس إن الاعتداء على الصحفية هنادي الصديق يندرج في إطار  استهداف الصحافة والصحفيين عبر ما وصفه بالبلطجة الأمنية والتقاضي المنقوص. واتهم جهاز الأمن بعدم احترام حرية الصحافة مشيراً إلى المصادرات المتكررة للصحف بعد الطباعة وكان آخرها مصادرة صحيفة التيار مرتين خلال أسبوع واحد وإصدار توجيهات بالخطوط الحمراء. وطالب المجتمع الصحفي بمواجهة الانتهاكات الأمنية بالمزيد من الصمود والتضامن وإعلاء قيم التقاضي وفتح بلاغات ضد منسوبي جهاز الأمن. وطالب المجتمع الدولي بالضغط على الحكومة لاحترام الحريات الصحفية وحقوق الإنسان.
ومن جهتها استنكرت لجنة التضامن مع أسر شهداء سبتمبر والمعتقلين أمس الهجمة الحكومية الشرسة على حرية الصحافة والتعبير والتجمع والتنظيم. واستنكر صديق يوسف رئيس اللجنة  في مقابلة مع راديو دبنقا اعتقال الصحفية هنادي الصديق أثناء تغطيتها لمظاهرات الجريف غرب مساء الثلاثاء وتعرضها للضرب والإساءات قبل أن يتم الإفراج عنها. وأشار صديق في مقابلة مع راديو دبنقا لتعرض الصحف للمصادرة بواسطة جهاز الأمن وتعليق صدورها بقرارات من مجلس الصحافة والمطبوعات، واعتبر ذلك انتهاكاً صريحاً لحرية الصحافة. وأوضح أن جهاز الأمن فرض، الأسبوع الماضي، رقابة لصيقة على تحركات قيادات قوى الإجماع الوطني. وقال إن عربات جهاز الأمن ظلت تتعقب القيادات منذ لحظة خروجهم من منازلهم إلى حين عودتهم إليها، واعتبر ذلك محاولة للحد من حراك قوى المعارضة. وتوقع ارتباط الرقابة بالأنشطة التي تقوم بها المعارضة بالتزامن مع الذكرى الرابعة لشهداء سبتمبر، بالإضافة للمحاكمات المستمرة  ضد الطلاب، مثل الطالب عاصم وطلاب دارفور.


عودة الي النظرة العامة