تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

اصابات بالإسهال المائي بجبل مرة ومناشدة للمنظامات الدولية والصحة العالمية بالتحرك العاجل

مارس ١٣ - ٢٠١٩ راديو دبنقا
الاسهالات المائية(ارشيف)
الاسهالات المائية(ارشيف)

جددت تحركة تحرير السودان قيادة عبدالواحد مناشدتها للمنظمات المحلية والإقليمية والدولية باسراع التدخل لإنقاذ حياة المدنيين  فى منطقة جبل مرة ،جراء اصابتهم بامراض الحصبة ،الدوسنتاريا ،الإلتهابات الرئوية ، ورمد العيون ، التى قالت تنتشر بسرعة البرق في قري ومناطق جبل مرة. وقال محمد عبد الله مسئول الوحدة الصحية بمنطقة تورنق تونقا إنهم إغلقوا المدارس بالمنطقة لإصابة الطلاب والمدرسين بالامراض ، ومنعاً لإنتشار وتمدد الوباء. وكشف الدكتور عبد العزيز آدم عبد الله رئيس مكتب الصحة بالإراضي عن وفاة العشرات واصابة المئات بتلك الامراض ، نتيجة شح الأدوية والكوادر الطبية ومنع النظام وصول أي أدوية ، وفرض حصار علي كل الطرق المؤدية إلي جبل مرة ومحاكمة التجار وكل القادمين إلي الجبل تحت قوانين الطوارىء. وطالب بالضغط علي نظام الخرطوم للسماح بدخول الأدوية والمنظمة الإنسانية لإغاثة المرضي والحيلولة دون حدوث كارثة إنسانية وسقوط المزيد من الضحايا.

ومن جانبها كشفت نقابة أطباء السودان الشرعية عن تواتر معلومات بوجود العديد من حالات الإصابة بالإسهال المائي الحاد  في منطقة ليبا شرق جبل مرة . وأوضحت إن المنطقة تعاني من انهيار كامل للمرافق الصحية ونظم الصحة العامة . وأشارت إلى أنباء عن وصول عدد كبير من الحالات إلى  مستشفيات شرق دارفور المختلفة لفترة تقارب الأسبوعين حاليا، متهمة السلطات بالتستر على المرض . وحذرت النقابة من خطورة تفشي  هذا الوباء في المنطقة مشيرين إلى  ازدحامها الشديد بالمواطنين المتأثرين بالحرب ومعسكرات النازحين. وطالبت المنظمات الإنسانية العاملة في دارفور ومكتب منظمة الصحة العالمية في السودان بإجراء تقصي وبائي حقيقي لمصدر الوياء وتوفير العناية للمصابين وتوفير اللقاحات للمعرضين للإصابة بالمرض .

واعتقل جهاز الامن الممرض موسى احمد علي البالغ من العمر  35 سنة من داخل شفخانة طور بولايىة وسوط دارفور  حيث يعمل  موسى صباح. وقال احد افراد اسرة موسى راديو دبنقا ان قوة من جهاز الامن مستخدمة عربتين، قدمت من نيرتتي اعتقلت صباح الاحد موسى احمد علي من داخل شفخانة طور و اقتادوة الي نيرتتي دون ابداء اية اسباب واعرب عن تخوفه من تعرض موسي للتعذيب او سوء المعاملة  وطالب باطلاق سراحه فورا.


عودة الي النظرة العامة