تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

اسعارالسلع الاستهلاكية تزداد بنسبة 300% وتصاعد ازمة الرغيف بالخرطوم والابيض وكادوقلى

أغسطس ٢٩ - ٢٠١٨ راديو دبنقا
السلع الاستهلاكية(ارشيف)
السلع الاستهلاكية(ارشيف)

كشفت دراسة حديثة ان حجم الزيادات فى بعض السلع الاستهلاكية فاقت نسبة 300% خلال 10 أشهر الماضية. وذكرت  الدراسة ان سعر جوال السكر زنة 10 كيلو جراما ارتفع من 95 جنيهاً في نوفمبر من العام الماضي إلى 240 جنيهاً في أغسطس الجاري ، وعبوة الزيت سعة 9 أرطال من 95 إلى 290 جنيها وعلبة الصلصة من 15 الى 34 جنيها. و رطل الشايً من 40 الى 120 جنيها ،و لبن البدرة من 190 الى 500 جنيها ، كرتونة صابون الغسيل 80 الى 215 جنيها ، كيلو اللحمة العجالي من 55 الى 160 جنيها ، الكيلو من الضأن من 120 الى 250 جنيها .

من جهة اخرى وصف المواطنون حديث الحكومة بأن هناك انفراجا فى ازمة الرغيف بالكذب والافك. وأشاروا الى ان الأزمة لا زالت مستمرة واشد من قبل. وذكروا ان بعض الافران تمنح 20 رغيفة فقط الى جانب ايقاف حجز الرغيف. وكان مجلس تشريعي ولاية الخرطوم،قد أمهل وزارة المالية بالولاية ثلاثة ايام انتهى امس الثلاثاء لحل أزمة الرغيف.

وفى مدينة الابيض بشمال كردفان حدّد اصحاب الافران ايضا 20 رغيفة كحد اقصى للشخص الواحد. وقالوا ان ازمة الرغيف تفاقمت بالمدينة عقب عيد الاضحى المبارك، واشاروا الى صعوبة اللجوء إلى البدائل الاخرى من كسره وعصيدة لارتفاع تكلفتها وانعدام الغاز.

وفى مدينة كادقلى بجنوب كردفان اوقفت المدارس الخاصة الدراسة امس الثلاثاء نتيجة انعدام الرغيف. وأكد عدد من المواطنين لراديو دبنقا انعدام الرغيف امس الثلاثاء بالمدينة واغلاق الافران ابوابها لانعدام الدقيق.

واشتكى مواطنون بالخرطوم وبعض الولايات من  الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي بعد ا جازة عيد الأضحى المبارك . وانتقدوا بشدة القطوعات دون سابق إنذار من شركة الكهرباء التي لم تعلن عن أي برمجة للقطوعات . وذكرت مصادر ان سبب القطوعات يعود الى وجود نقص حاد في إمدادات الوقود للمحطات التوليد الحرارية.


عودة الي النظرة العامة