تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

ازمات الوقود والرغيف والمواصلات لاتزال قائمة بالخرطوم والولايات وتصاعد ارتفاع الاسعار

أغسطس ٩ - ٢٠١٨ راديو دبنقا
المواصلات(ارشيف)
المواصلات(ارشيف)

لاتزال ازمة الوقود والرغيف والمواصلات قائمة بالعاصمة الخرطوم والولايات بالتزامن مع الغلاء وارتفاع الاسعار. وادي تراكم الازمات واستفحالها لارتفاع تعريفة المواصلات بالخرطوم بنسبة (100%) ،ووصل سعر رطل الزيت الى (36) جنيها  واللبن الى (12) جنيها بينما وصل كيلو الطماطم الى (100) جنيا. ووصف مسعود احمد الحسن مسؤول الحزب الشيوعي بالعاصمة القومية في مؤتمر صحفي بالخرطوم امس هذا الغلاء بأنه لايطاق ولايستطيع المواطن تحمله. واشار في هذا الخصوص للارقام والنسب التي نشرتها اليونسيف حول اوضاع الاطفال بالسودان ومعدلات سوء التغذية والتقزم وسطهم، وقال ان تلك الانسب والارقام مرتبطة بالوضع الاقتصادي الذي يعشه المواطن السوداني اليوم.

 وحول الخدمات اكد مسعود ان الدولة رفعت يدها تماما عن الصحة والتعليم مع ضعف دخول العاملين بالدولة وصرف النظام في المقابل على امنه وحماية الفاسدين. وقال ان الدولة لاتصرف شيئا على المستشفيات العامة ، حيث يبلغ صافي الانفاق عليها صفرا. واكد ان الحكومة  باتت لا تصرف على التعليم والصحة والكهرباء والماء ولا تفتح المجاري ولاتسفلت الطرق اذا ما الداعي لوجودها ؟ واكد ان المواطن وصل لهذه القناعة وحددت موقفها من السلطة بإسقاط النظام. واكد ان اي محاولة  لترقيع او تسويات ثنائية او تسويات عبر خارطة الطريق او خلافه هي محاولات تصب في المحافظة على تركيبة النظام  وجوهره وان حدثت لن تكون سوى تغيرات شكلية.   

وفي نفس الموضوع جدد مواطنون بولايات دارفور شكواهم من الارتفاع الكبير فى اسعار المواد الغذائية والاستهلاكية، حيث وصل سعر جوال الدخن فى محلية المالحة فى اقصى شمال الاقليم 2700 جنيها ، وجوال السكر 1400 جنيها،وقطعة صابونة الغسيل والواحدة 12 جنيها،والرغيفة والواحدة بجنهين ونصف. وفى مدينة الجنينة اقصى غرب الاقليم وصل كيلو اللحم 220 جنيها ، وبرميل الجازولين 7200 جنيها، وجوال السكر 1500 جنيها، وباقة الزيت 1200 جنيها ، وجوال البصل 900 جنيها.


عودة الي النظرة العامة