تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

ارتفاع عدد الشهداء إلى 113 وتواصل ادلاء لشهود عيان حول مجزرة الدعم السريع ونفي اي هجوم لعصابات النقرز

يونيو ٨ - ٢٠١٩ الخرطوم / راديو دبنقا
جثث الشهداء المنتشلة من النيل(ارشيف)
جثث الشهداء المنتشلة من النيل(ارشيف)

أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية عن استشهاد 5 ثوار في بورتسودان والخرطوم  يوم الخميس ليرتفع العدد الكلي للشهداء إلى 113 . وقالت اللجنة في بيان لها إن 4 أشخاص استشهدوا في بورتسودان بينما استشهد الخامس في العناية المكثفة بالخرطوم متأثراً بإصابته في مجزرة 29 رمضان.

ونفى مواطنون في عدد من أحياء العاصمة الخرطوم ما تردد عن هجوم لعصابات النقرز على المواطنين ونهب ممتلكاتهم . وقال مواطنون لراديو دبنقا إن ما يتردد حول هذا الأمر في أحياء عد بابكر ومايو والجريف والكلاكلة  محض شائعات مشيرين إلى أن الذين تم القبض عليهم من معتادي السرقة المنزلية وتم تسليمهم إلى القوات المسلحة .

من جهته أعلن تجمع المهنيين رفضه القاطع للدعوات التي انطلقت عبر مكبرات الصوت في المساجد للخروج بالاسلحة البيضاء لمقاومة العصابات. واتهم التجمع في بيانه  المجلس العسكري بجلب هذه العصابات وتسليحها، واعتبرها خطة من قبل المجلس العسكري لإرهاب وترويع المواطنين من أجل جر الشعب الى مربع العنف والتخلي عن السلمية، وطالب الشرطة بالقيام بدورها في محاربة هذه العصابات .

وأدلى شهود عيان وضحايا بإفادات تفصيلية حول المجزرة التي قامت بها مليشيا الدعم السريع أثناء فض اعتصام القيادة العامة. وكشفت ناشطة رمزت لنفسها باسم سارا ،  في صوتي  بث مباشر على الفيسبوك، عن تعرضها وزميلتها لمحاولات اغتصاب متكررة بواسطة عناصر الدعم السريع أثناء فض الاعتصام، وأوضحت إن ضباط تابعين  قوات مسلحة خالفوا التعليمات وقاموا بحمايتها وزميلتها من عناصر الدعم السريع. وقالت إن القوة التي نفذت المجزرة تتكون من الدعم السريع إلى جانب منسوبي الأمن والأمن الشعبي والأمن الطلابي. ونبهت إلى العنف المفرط الذي تعاملت بها مليشيا الدعم السريع مع المعتصمين، إلى جانب الإساءات النابئه  والشتائم البذيئة والعنصرية والتحرش .

......................


عودة الي النظرة العامة