تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

ادانة واسعة النطاق لاقتحام جهاز الامن للمستشفيات في امدرمان واطلاقها للذخيرة الحية والبمبان على المرضى داخل غرفة العمليات

يناير ١١ - ٢٠١٩ راديو دبنقا
مستشفى امدرمان(وكالات)
مستشفى امدرمان(وكالات)

اكد شهود وصحفيون مشاركت قوات كبيرة ترتدي (4) ازياء عسكرية مختلفة بالاضافة لمسلحين ملثمين بملابس مدنية يحملون الكلاشنكوف  على ظهور البكاسي شاركو بكثافة في  الاعتداء على موكب امدرمان السلمي يوم الاربعاء، مستخدمين الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع المصحوب بالضرب بالعصى والهروات وكافة اشكال العنف  والارهاب  غير المحدود على المتظاهريين السلميين وفي المستشفيات، ما ادى لوقوع اعداد كبيرة من الجرحي.  واكد شهود  في بحري  خروج (50) عربة مسلحة  مكتوب على لوحاتها قوات الدعم السريع  خرجت من موقع بشارع المظلات  واتجهت نحو امدرمان لمساندة القوات الاخري في قمع المتظاهرين. واكدت  الناشطة وفاق قرشي التي شاركت في الموكب في مقابلة مع راديو دبنقا  انه رغم العنف غير المسبوق، ان ارادة السودانيين  انتصرت في امدرمان وقالت للبشير ونظامه تسقط بس.

من جانبها أكدت البروفيسور نوال خضر عضو المجلس الوطني عن المؤتمر الشعبي اعتقالها بواسطة مجموعة ملثمة من جهاز الأمن ، أثناء مراقبتها لسير مظاهرات أمدرمان ، مشيرة إلى تعرضها للضرب والإهانة والعنف اللفظي والشتائم داخل مكاتب جهاز الأمن . وقالت في تصريحات صحفية  إن الهدف من خروجها إلى الشارع كان لمراقبة المظاهرات و دحض  التصريحات التي أدلى بها وزير الداخلية داخل البرلمان و دمغ فيها المظاهرات بالعنف . وحول مظاهرات أمدرمان أكدت أنها كانت سلمية منددة بإطلاق الأجهزة الأمنية للرصاص الحي على المظاهرة وقالت إنها شاهدة عيان اطلاق الرصاص في شارع الأربعين بالرغم من سلمية المظاهرات . وأعربت عن استغرابها في كيل الحكومة بمكيالين حيث تؤمن مسيرة الساحة الخضراء ، وتنقل المشاركين فيها بمركبات المجلس بينما تقمع مظاهرات امدرمان بالغاز المسيل للدموع . ونددت بإهانة   منسوبي جهاز الأمن المعتقلين الشباب والطبيبات مشيرة  إلى تعامل منسوبي الأمن مع اربعة طبيبات بإيحاءات والفاظ تعتبر من العنف ضد المرأة . وهتفت نوال داخل مقر البرلمان سلمية سلمية ضد الحرامية ، تسقط بس. 


عودة الي النظرة العامة