تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

احمد حسين ادم والسينايوهات المتوقعة قبل فرار البشير من جنوب أفريقيا

مارس ١٦ - ٢٠١٥ الخرطوم / راديو دبنقا
وزير الخارجية يبكي امام اجهزة الاعلام فور نزوله من الطائرة القادمة مع البشير من جنوب افريقيا  قبل ان يدلي بتصريحات حول ما حدث للصحفيين مساء يوم الاثنين 15 يونيو 2015
وزير الخارجية يبكي امام اجهزة الاعلام فور نزوله من الطائرة القادمة مع البشير من جنوب افريقيا قبل ان يدلي بتصريحات حول ما حدث للصحفيين مساء يوم الاثنين 15 يونيو 2015

وصف احمد حسين ادم  الباحث باحث بمعهد التنمية بجامعة كورنيل في الولايات المتحدة الأمريكية وصف يوم  هروب البشير من جوهانسبيرج قبل ان يصدر القضاء قرارا  بتسليمة الى لاهاي بأنه يوم حزين للضحايا و الشعب السوداني و لافريقيا و حزين  كذلك لجمهورية جنوب افريقيا و نضالاتها و قال احمد حسين في تعليق  لراديو دبنقا ان ما حصل يمثل انتهاكا خطيرا للقانون الدولي و ميثاق روما المنشئ للمحكمة الجنائية الدولية  واكد ان تواطؤ سلطة جنوب افريقيا في هذه الجريمة هو تدمير لنضالات جنوب افريقيا و حمل  احمد حسين جاكوب زوما رئيس جمهورية جنوب افريقيا المسؤولية  وطالبه بتقديم  استقالته فورا و ادان  احمد كذلك الاتحاد الافريقي لدعوته للبشير لحضور القمة الافريقية وقال ان الاتحاد الفريقي اصبح  الآن نادي للدكتاتوريين و ليس نادي للشعوب


 وفيما يلي  المقال الذي كتبه احمد حسين  حول مصير البشير في جوهانسبيرج  قبل صدور القرار  بيوم  فماذا قال احمد حسين يومها في السينايوهات المتوقعة  وقتها ؟؟؟

 

ﻗﻠﻨﺎ ﻟﻬﻢ ﺍﻥ ﺩﻣﺎﺀ ﻭ ﻋﺬﺍﺑﺎﺕ ﺿﺤﺎﻳﺎ ﺍﻻﺑﺎﺩﺓ ﻓﻲ ﺩﺍﺭﻓﻮﺭ ﻭ ﺟﺒﺎﻝ ﺍﻟﻨﻮﺑﺔ ﻭ ﺍﻟﻨﻴﻞ ﺍﻷﺯﺭﻕ ...ﻭ ﺿﺤﺎﻳﺎ ﻣﺬﺍﺑﺢ ﺍﻟﺸﺮﻕ ﻭ ﺃﻗﺼﻲ ﺷﻤﺎﻝ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻭ ﺿﺤﺎﻳﺎ ﺍﻧﺘﻬﺎﻛﺎﺕ ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻻﻧﺴﺎﻥ ﻓﻲ ﻛﻞ ﺍﺭﺟﺎﺀ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻭ ﺣﺘﻲ ﺃﻣﺲ ﻓﻲ
ﺍﻟﺠﺮﻳﻒ ﺍﻟﺼﺎﻣﺪﺓ .. ﺩﻣﺎﺀ ﺿﺤﺎﻳﺎ ﻛﻞ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ..ﺃﻧﺄﺕ ﺍﻻﺭﺍﻣﻞ ﻭ ﺍﻟﺜﻜﺎﻟﻰ ﻟﻦ ﺗﺬﻫﺐ ﻫﺪﺭﺍ ....ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺯﻭﻣﺎ ﻗﺪ ﺧﺎﻥ ﺭﻭﺡ ﺍﻟﻨﻀﺎﻝ ﺍﻟﻨﺒﻴﻞ ﻟﺸﻌﺐ ﺟﻨﻮﺏ ﺍﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﺿﺪ ﺍﻻﺑﺎﺭﺍﺗﻴﺪ ... ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ ﻭﻗﻒ ﻣﻊ ﻧﻀﺎﻝ ﺷﻌﺐ ﺟﻨﻮﺏ ﺍﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﺑﻘﻮﺓ .. ﺷﻌﺒﻨﺎ ﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﻳﻨﺘﻈﺮ ﻣﻦ ﻗﻴﺎﺩﺓ ﺟﻨﻮﺏ ﺇﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﻣﺜﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺴﺘﻬﺘﺮﺑﺪﻣﺎﺀ ﺍﻟﻀﺤﺎﻳﺎ ﻭ ﺍﻟﻨﻀﺎﻝ ﺍﻟﻨﺒﻴﻞ ﻟﻠﺸﻌﺐ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ ..ﻗﻀﺎﺀ ﺟﻨﻮﺏ ﺍﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﻳﺘﻌﺮﺽ ﻻﻣﺘﺤﺎﻥ ﻋﺴﻴﺮ ﻭﺗﺎﺭﻳﺨﻲ، ﻓﺈﻣﺎ ﺍﻥ ﻳُﺜﺒﺖ ﻧﺰﺍﻫﺘﻪ ﻭ ﺍﺳﺘﻘﻼﻟﻪ ﻭ ﺃﻣﺎ ﺍﻥ ﻳﻤﺮﻍ ﻛﻞ ﺷﻤﻮﺧﻪ ﻭ ﺳﻤﻌﺘﻪ ﺍﻟﻄﻴﺒﺔ ﺑﺎﻷﺭﺽ ...ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻥ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﺍﻻﻓﺮﻳﻘﻲ ﻭﺍﺿﺢ ﻭ ﺻﺮﻳﺢ : ﺟﻨﻮﺏ ﺍﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﻋﻀﻮ ﻓﻲ ﻣﻴﺜﺎﻕ ﺭﻭﻣﺎ ﻟﻌﺎﻡ ٢٠٠٢ ، ﻭ ﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ ﺟﻨﻮﺏ ﺍﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﻣﻠﺰﻣﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﻣﻊ ﺍﻟﻤﺤﻜﻤﺔ ﺑﺎﻋﺘﻘﺎﻝ ﺍﻟﺒﺸﻴﺮ ﻭ ﺗﺴﻠﻴﻤﻪ ﻟﻠﻤﺤﻜﻤﺔ ﺍﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻃﺎﻟﺐ ﺭﺋﻴﺴﻬﺎ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺟﻨﻮﺏ ﺍﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﺑﺬﻟﻚ .


ﺍﻟﺴﻴﻨﺎﺭﻳﻮﻫﺎﺕ :

 

١- ﺍﻥ ﻳﺤﻜﻢ ﺍﻟﻘﻀﺎﺀ ﻓﻲ ﺟﻨﻮﺏ ﺍﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﺑﺎﻋﺘﻘﺎﻝ ﻭﺗﺴﻠﻴﻢ ﺍﻟﺒﺸﻴﺮ ﻟﻠﻤﺤﻜﻤﺔ ﺍﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ، ﻓﺘﻤﺘﺜﻞ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﻟﻼﻣﺮ ..ﻭ ﻫﺬﺍ ﺳﻴﻜﻮﻥ ﺍﻧﻌﻄﺎﻑ ﺗﺎﺭﻳﺨﻲ ﻟﺼﺎﻟﺢ ﺍﻟﻌﺪﺍﻟﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ ﻭ ﺍﻟﻀﺤﺎﻳﺎ ﻭ ﺳﺘﺨﻠﺪ ﻣﺮﺓ ﺍﺧﺮﻱ ﺟﻨﻮﺏ ﺍﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﺍﺭﺽ ﺍﻟﺒﻄﻞ ﻣﺎﺩﺑﺎ ‏( ﻣﺎﻧﺪﻳﻼ ‏) ﺍﻟﻌﻈﻴﻢ، ﺳﺘﺨﻠﺪ ﺃﻳﻘﻮﻧﺔ ﻟﻠﺤﺮﻳﺔ ﻭ ﺍﻟﻌﺪﺍﻟﺔ ..
٢ - ﺍﻥ ﻳﺤﻜﻢ ﺍﻟﻘﻀﺎﺀ ﺑﺎﻋﺘﻘﺎﻝ ﻭ ﺗﺴﻠﻴﻢ ﺍﻟﺒﺸﻴﺮ ﻟﻠﻤﺤﻜﻤﺔ ﺍﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ ﻭ ﻳﺮﻓﺺ ﺍﻟﺠﻬﺎﺯ ﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻱ ﻓﻲ ﺟﻨﻮﺏ
ﺍﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﻣﻦ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺍﻻﻣﺮ، ﺣﻴﻨﻬﺎ ﻟﻴﺲ ﺍﻣﺎﻡ ﺍﻟﻘﻀﺎﺀ ﺍﻻ ﺍﻥ ﻳﺤﺎﻛﻢ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﺗﺤﺖ ﺑﻨﺪ ﺍﻻﺳﺘﻬﺘﺎﺭ ﺑﺎﻟﻘﻀﺎﺀ ﻭ
ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻥ. ﻛﻤﺎ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﻤﺤﻜﻤﺔ ﺍﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ ﺍﻥ ﺗﺤﻴﻞ ﺍﻻﻣﺮ ﺍﻟﻲ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻷﻋﻀﺎﺀ ﻓﻲ ﻣﻴﺜﺎﻕ ﺭﻭﻣﺎ ﺍﻟﻤﻨﺸﻲﺀ ﻟﻠﻤﺤﻜﻤﺔ ﺍﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ ..
٣ - ﺍﻥ ﺗﻠﻌﺐ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﺍﻻﻣﺮ ﻣﻊ ﺍﻟﻘﻀﺎﺀ، ﻓﺘﺠﺪ ﻟﻬﺎ ﻣﺨﺮﺟﺎ ﻗﻀﺎﺋﻴﺎ ، ﺍﻭ ﺍﻥ ﻳﻘﺮﺭ ﺍﻟﻘﻀﺎﺀ ﻣﻦ ﺗﻠﻘﺎﺀ ﻧﻔﺴﻪ
ﻋﺪﻡ ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻭ ﺗﺴﻠﻴﻢ ﺍﻟﺒﺸﻴﺮ ﻟﻠﻤﺤﻜﻤﺔ ﺍﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ ... ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺎﻟﺘﻴﻦ ﺗﻜﻮﻥ ﺟﻨﻮﺏ ﺍﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﻗﺪ ﻣﺮﻏﺖ ﺳﻤﻌﺘﻬﺎ
ﻭ ﺳﻤﻮﻫﺎ ﺍﻻﺧﻼﻗﻲ ﻭ ﺍﻹﻧﺴﺎﻧﻲ ﺑﺎﻷﺭﺽ. ﻟﻸﺳﻒ ﻻ ﺃﺗﻮﻗﻊ ﺍﻥ ﺗﻌﺘﻘﻠﻪ ﺍﻭ ﺗﺴﻠﻤﻪ ﺟﻨﻮﺏ ﺍﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﻟﻠﻤﺤﻜﻤﺔ ﺍﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ ... ﺍﻋﺘﻘﺪ ﺍﻥ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺯﻭﻣﺎ ﻗﺪ ﺃﻋﻄﻲ ﺿﻤﺎﻧﺎﺕ ﻟﺮﺃﺱ ﻧﻈﺎﻡ ﺍﻻﺑﺎﺩﺓ ﻭ ﺃﺻﺪﻗﺎﺀﻩ ﻭﺷﺮﻛﺎﺀﻩ ﻓﻲ ﺍﻻﺑﺎﺩﺓ - ﻗﺎﺩﺓ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻻﻓﺮﻳﻘﻲ ..
ﻣﻬﻤﺎ يكن ﻣﻦ ﺃﻣﺮ ﻓﻘﺪ ﺍﺻﺎﺏ ﺍﻟﺬﻋﺮ ﻭ ﺍﻟﻬﻠﻊ ﺭﺃﺱ ﻭﺑﻄﺎﻧﺔ ﺭﺍﺱ ﻧﻈﺎﻡ ﺍﻻﺑﺎﺩﺓ .. ﺑﻞ ﻭ ﻣﺮﻏﺖ ﻛﺮﺍﻣﺘﻬﻢ ﺑﺎﻷﺭﺽ
... ﻫﺬﺍ ﺍﺫﺍ ﻛﺎﻧﺖ ﻟﻬﻢ ﻛﺮﺍﻣﺔ ... ﻟﻜﻦ ﻛﺬﻟﻚ ﻗﺪ ﺍﻫﺎﻥ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ ...ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﺍﻥ ﻧﺘﺤﺪ ﻻﺳﻘﺎﻁ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﺍﻟﺬﻱ ﻻ ﻳﺸﺒﻪ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ ...
ﺍﻟﺘﺤﻴﺔ ﻷﺻﻮﺍﺕ ﺍﻟﺤﻖ ﻭ ﺍﻟﻌﺪﺍﻟﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﺍﻻﻓﺮﻳﻘﻲ ﻟﻠﺪﻋﺎﻭﻱ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ‏) Southern Africa Centrefor Litigation ‏) ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺭﻓﻌﻮﺍ ﺍﻟﺪﻋﻮﻱ ﻟﻠﻘﻀﺎﺀ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﺃﻓﺮﻳﻘﻲ ﻻﻋﺘﻘﺎﻝ ﻭ ﺗﺴﻠﻴﻢ ﺍﻟﺒﺸﻴﺮ ﻟﻠﻤﺤﻜﻤﺔ ﺍﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ ..


ﺍﺣﻤﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺁﺩﻡ
ﺃﺛﻜﺎ - ﻧﻴﻴﻮﺭﻙ
June 14-2015


عودة الي النظرة العامة