تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

اتهام قيادات نقابة عمال الشحن والتفريغ بالفساد وانتقادات حادة لوالي البحر الاحمر

مايو ٣ - ٢٠١٨ راديو دبنقا
عمال الشحن والتفريغ(ارشيف)
عمال الشحن والتفريغ(ارشيف)

رفع اكثر من (20) الف عمال الشحن والتفريغ بمواني بورسودان اضرابهم عن العمل بعد تدخل الجهات المختصة  وتعهدها بحل المشكلة. وأكد أعضاء في المجلس التشريعي بولاية البحر الأحمر عزمهم على استدعاء والي الولاية علي أحمد حامد لمساءلته حول تأسيس شركات بدلاً عن جمعية عمال الشحن والتفريغ. وقال محمد دين محمد طاهر عضو المجلس التشريعي ببورتسودان لراديو دبنقا إنهم سيقومون باستدعاء الوالي الاسبوع ، ووجه انتقادات للوالي لعدم عرض قرار تأسيس الشركات أمام المجلس التشريعي . وأكد وقوفهم مع عمال الشحن التفريغ في قضاياهم العادلة ، موضحاً رفض العمال القاطع لتأسيس الشركات.

من جانبه أعلن القيادي المدني في شرق السودان عبد الله موسى  تأييده التام لإضراب عمال الشحن والتفريغ احتجاجاَ على تأسيس شركات بدلاً عن جمعية الشحن والتفريغ . وقال عبد الله موسى في مقابلة مع راديو دبنقا إن تأسيس الشركات تأتي في إطار مخطط متكامل لخصخصة الموانئ ، واعتبر الخطوة  التفافاً على مكاسب العمال .وطالب عبد الله موسى  بالإلغاء الفوري لقكرة الشركات واعتبرها تاسيساً للفساد المنظم، كما طالب قيادات نقابة وجمعية الشحن والتفريغ بإعادة النظر في أوضاع عمال الشحن والتقريغ وتثبيتهم في الخدمة المستديمة، وادخالهم تحت مظلة التأمين الصحي والإجتماعي أسوة ببقية العمال في السودان.  كما طالب بتصحيح الأوضاع في الجمعية والنقابة  بعقد جمعية عمومية فوراً  وتقديم الميزانيات المالية بشفافية وتحديد نصيب العضوية من الأرباح والبدء الفوري في صرفها على العاملين.  

وفي نفس الموضوع وجه عبد الله موسى  انتقادات حادة لقيادات نقابة وجمعية الشحن والتفريغ ووصفها بالفاسدة ، وأوضح إن الحكومة استغلت ثغرات الفساد في القيادات للتدخل وضرب مكاسب العمال . وسخر  في مقابلة مع راديو دبنقا من تصريحات والي ولاية البحر الأحمر بأن الهدف من تأسيس الشركات هو  توفير حقوق العاملين ، موضحاً إن الدفاع عن حقوق العمال وادخالهم تحت مظلة التأمين الصحي والإجتماعي وفوائد ما بعد الخدمة من صميم عمل الحركة النقابية وليس الوالي. ووصف الأوضاع الحالية لنقابة وجمعية عمال الشحن والتفريغ بالمعيبة مشيراً إلى بقاء قيادات الجمعية لأكثر من 50 سنة، وإن المبالغ المالية المودعة في البنوط تفوق  المليارات، بالإضافة  إلى استثمارات ضخمة تتمثل في الفنادق والأبراج والمستشفى والمشاريع الزراعية. ونبه إلى أن هذه الاستثمارات والمبالغ لم تنسهم في تحسين على أوضاع العمال.  

من جهته أعلن حزب التواصل عن دعمه الكامل لعمال الشحن والتفريغ في رفضهم لتأسيس الشركات . ووصف تأسيس الشركات بالمخطط الخطير الذي يهدف للنيل من مكتسبات العمال ويمس معاشهم ويعمل على تشريدهم  .وطالب الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني بالوقوف مع عمال الشحن والتفريغ في قضاياهم العادلة .


عودة الي النظرة العامة