تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

اتهامات للقوات النظامية بممارسة القطع الجائر للاشجار في جنوب وغرب كردفان

يونيو ٦ - ٢٠١٨ راديو دبنقا
وزير الدولة للدفاع(ارشيف)
وزير الدولة للدفاع(ارشيف)

حذر الدكتور حسن محمد حماد الخبير البيئى من التدهور المريع للبيئة فى ولايتى جنوب وغرب كردفان بسبب القطع الجائر للغابات من قبل جهات نظامية بالإضافة للأهالى .وأكد دكتور حسن فى حديثه لراديو دبنقا قيام افراد يتبعون للجيش ومواطنى المنطقة بالقطع الجائر . وأشار إلى تعرض مساحات واسعة من القطاع الغابى  للإزالة بقطع الاشجار و استخدام الأشجار فى صناعة الفحم والخشب للأغراض التجارية. وارجع دكتور حسن اسباب القطع الجائر للغابات الى عدم توفر ادارة لحماية البيئة وعدم تفعيل قوانين البيئة من قبل الحكومة،هذا الى جانب انعدام الوعى البيئى فى اوساط المجتمعات المحلية وانتشار الفقر فى اوساطها. وناشد دكتور حسن الخبير البيئى الحكومة بضرورة انشاء ادارة لحماية البيئة وتمكينها من تفعيل قانون البيئة لسنة 2001م هذا الى جانب اشراك الادارات الاهلية وتوعية المجتمعات فى تلك المناطق فى الحفاظ على البيئة.

ومن جهة ثانية اكد مواطنون لراديو دبنقا من هبيلا بجنوب كردفان تعرض القطاع النباتى فى مناطقهم الى هجمة شرسة وبصورة غير مسبوقة من قبل افراد الجيش وتجار وافدين الى المنطقة. واشاروا الى أن افراد الجيش فى المنطقة يعتمدون اعتماداً كاملاً فى مصادر دخلهم على التجارة فى الفحم والخشب، وانهم يقضون جل اوقاتهم فى قطع الاشجار فى الغابات وفى اعالى الجبال. واشاروا الى أن الطريق القومى كادقلى الدلنج خير شاهد على عملية ازالة الغابات وذلك بمرور المئات من الشاحنات المحملة بالفحم والحطب فى طريقها الى الخرطوم.  وأوضحوا أن ادارة الغابات لها دور كبير فى العملية وذلك بمنحها التصاديق للجهات النظامية والافراد لإزالة الغابات تحت مسمى انشاء مشاريع زراعية.

 

من جهته انتقد البرلماني حسن صباحي،عن ولاية غرب كردفان ممارسات بعض منسوبي القوات المسلحة المتمثلة في قطع الأشجار واستخدامها في تجارة الفحم والحطب، وقال صباحي خلال مداولات البرلمان حول أداء وزارة الدفاع " كل زول عامل ليهو كمينة فحم وقاعد يقطع في الأشجار ويتاجر في الفحم، وأضاف بعضهم يقوم باستغلال مركبات استثمارية في ترحيله.

وتبرأت وزارة الدفاع من أي استثمارات لأفراد ينتمون لها في تجارة الفحم وبيعه، وقال وزير الدولة بالدفاع الفريق أول علي سالم إن منسوبي الوزارة غير مسموح لهم بأي استثمار في ذلك المجال، وأضاف أن الدولة تمنع مثل تلك الاستثمارات باعتباره يهدد الطبيعة، عدا قطع شجرة المسكيت في شرق البلاد فقط.

 

7

 


عودة الي النظرة العامة