تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

إعفاء والي كسلا يقود لاحتجاجات وتهديدات بالتصعيد في الشرق

أكتوبر ١٤ - ٢٠٢٠ الخرطوم / راديو دبنقا
والي كسلا المقال صالح عمار
والي كسلا المقال صالح عمار

أصدر رئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك قراراً بإعفاء والي كسلا صالح عمار الذي تم تعيينه قبل ثلاثة أشهر دون أن يتسلم مهامه بسبب اعتراضات عليه .
 وأغلق محتجون مساء أمس عدداً من طرق مدينة كسلا بإشعال إطارات العربات احتجاجاً على قرار إقالة الوالي .
وأعلن تجمع شباب قبائل البني عامر و الحباب في بيان لهم أمس العصيان المدني و التصعيد الشامل بولايتي كسلا و البحر الأحمر احتجاجاً على إقالة والي الولاية صالح عمار .واعتبر التجمع إقالة الوالي استجابة لأصوات من وصفهم بالعنصريين ودعاة الفتن والقبلية . 
وحمل البيان رئيس الوزراء مسئولية ما يحدث من نتائج .
في السياق وصف ناظر عموم قبائل البني عامر قرار إقالة والي ولاية كسلا صالح عمار بالمعيب وانه يمثل مكافأة لمن وصفهم بمهددي السلم الاجتماعي ورضوخاً لما وصفه بالخطاب العنصري . 
وحمّل في بيان له الحكومة المسئولية كاملة لأي تداعيات يمكن أن تحدث بسبب إصدار قرار إقالة الوالي في ظل حالة الإحتقان الحالية .مؤكداً اعتراضه على استخدام اسلوب تهديد الأمن من أجل الحصول على مكاسب سياسية .
 وقال إن القبيلة ظلت تطالب بمعالجة قضية الوالي في إطار كلي تجنباً لمزيد من الإحتقان .
واعتبر إقالة والي كسلا بهذه الطريقة هو أحد مظاهر الإستهداف للقبيلة داعياً الحكومة لاتخاذ خطوات جادة لإيجاد المعالجات اللازمة لقرار الإقالة المعيب ، كما دعا ابناء القبيلة للإلتزام بضبط النفس وتفويت الفرصة .
 واوضح إن رفضهم لإقالة الوالي جاء بسبب استناد الحملة الد\اعية لذلك عل مبررات عنصرية وتشكيك وطعن في الهوية .
من جانبه  قلل الناطق الرسمي بإسم المجلس الأعلى لنظارات البجا طه فكي في حديث   لراديو دبنقا من أهمية  قرار إقالة والي كسلا موضحاً أن القرار  تأخر كثير ولا يعنيهم الآن في شيء وأنهم لم يطالبوا به في إجتماعاتهم الحالية مع رئيس مجلس السيادة ونائبه .
 وقال إن المجلس طالب بإقالة الوالي في وقت سابق لكن لم تأخذ الحكومة برأيه فتجاوز الأمر وقال إن جميع الولاة ستتم إقالتهم .وكان المجلس الأعلى للبجا قد نظم اعتصاماً بكسلا .
وأغلق طريق الخرطوم بورتسودان في أغسطس الماضي احتجاجاً على تعيين الوالي ، كما شهدت كسلا وكانت كسلا قد شهدت مواجهات بين المؤيدين والمعارضين لتعيين الوالي في أغسطس الماضي أسفرت عن مقتل عدد من المواطنين وإصابة آخرين وحرق مئات المحلات التجارية ونهب محتوياتها .


عودة الي النظرة العامة