تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

إعتصامات ما بعد مليونية 30 يونيو .. تنويع أساليب المقاومة

يوليو ٣ - ٢٠٢٢ الخرطوم:راديو دبنقا
أحد المعتصمين اثناء حراسة اعتصام الجودة ( مصدر الصورة : فيسبوك)
أحد المعتصمين اثناء حراسة اعتصام الجودة ( مصدر الصورة : فيسبوك)

انتظمت في الخرطوم عقب مليونية 30 يونيو سلسلة من الاعتصامات وهي اعتصام الجودة  بحي الديوم الشرقية، اعتصام المؤسسة بحري ، اعتصام امدرمان القديمة، اعتصام شارع الشهيد عبد العظيم ( الأربعين ).

وبدأت لجان المقاومة بالرميلة واللاماب في الخرطوم اعتصاماً جديداً يوم الأحد كما أعلنت لجان المقاومة مدني الدخول في اعتصام يوم الثلاثاء المقبل .

وتأتي الاعتصامات عقب مليونية30 يونيو التي شارك فيها مئات الآلاف في 42 مدينة بجميع ولايات البلاد، وتعرضت المليونية لقمع عنيف وعنف مفرض أدى لمقتل تسعة متظاهرين من بينهم طفل وإصابة أكثر من 600 متظاهر بحسب تقرير لجنة أطباء السودان بجانب اعتقال مئات الناشطين والناشطات في مختلف الولايات من بينهم محامين.

اللاءات الثلاثة

وتطالب الإعتصامات بإسقاط الانقلاب والحكم المدني الشامل ، وتتمسك باللاءات الثلاثة ( لاتفاوض لا مساومة لا شرعية ).

وأعلن متحدثون بإسم لجان المقاومة في اعتصام الجودة  في تصريحات لراديو دبنقا تمسكهم بالاعتصام إلى حين اسقاط النظام.

وبحسب مراسل راديو دبنقا فإن اعتصام الجودة حلقات نقاش حول الوضع الراهن ومخاطبات وأهازيج ثورية وسط مخاوف من تعرضه للفض بواسطة القوات الأمنية وأوضح إن ساحة الاعتصام تتمدد من محطة باشدار إلى محطة الغالي بالديوم الشرقية .

تباين في الآراء

وتباينت الآراء في وسائل التواصل الاجتماعي حول مدى فاعلية اعتصامات الأحياء وتأثيرها على الأوضاع موضحين أن اعتصام القيادة العامة كان له تأثير بالغ بسبب موقعه في وسط الخرطوم أمام مقر الجيش. كما يتخوف آخرون من تعرض الاعتصام للفض أسوة باعتصام القيادة العامة مما يمكن أن يخلف عدد كبير من الضحايا وجروح لا تندمل .

وفي المقابل ترى الصحفية درة قمبو إن الاعتصامات تقلل المواجهة المباشرة اليومية في المواكب والتي يستغلها الانقلاب للقتل والاعتقال والنهب ، كما إنها تجبر الانقلابيين على حساب كلفة تعطيل حركتهم ودولاب العمل في الدولة التي يعجزون فيها عن سداد رواتب الاطباء لكن يشترون الرصاص لقتلهم وقتل الثوار السلميين .

وأضافت إن الاعتصامات تعني بقاء الثوار مع بعضهم في مكان واحد لفترات طويلة نسبياً يستطيعون فيها التنسيق للخطوة القادمة الأقرب ، وتجعلهم يفكرون تحت ضغط أقل وتوفر لهم فرصة أمان ولو مؤقت من المداهمات والملاحقات في الشوارع أو في منازلهم . كما اعتبر ناشطون الاعتصامات تنويعاً لأساليب المقاومة.

غرفة مركزية للحماية

أعلن محامو الطوارئ تشكيل غرفة مركزية خاصة لمتابعة الإعتصامات ورصد الانتهاكات.

وأكد محامو الطوارئ في بيان الوقوف بقوة ضد كل من تسول له نفسه الاعتداء على هذه الاعتصامات .

وقالوا إنهم أعدوا وسائل الرصد والمتابعة الكافية لأي محاولة تستهدف هذه الاعتصامات.ووجهوا نداءاً لكل محامو الطواري في كل مدن السودان المختلفة للالتحاق بالغرفة المركزية الخاصة من أجل حماية الاعتصامات .


عودة الي النظرة العامة